12/25/2011

نويل

عزيزي بابا نويل, أو كما كنت أسمّيك في صغري في بلاد البلقان "ديادو مراس" أو الجدّ مراس,

أعلم أنّ آخر رسالة وصلتك منّي كانت قبيل عودتي إلى وطني منذ 17 عاماً, ربّما لا تذكُرني, حينها طلبتُ منك درّاجةً ناريّةً فوصلتني درّاجةٌ هوائيةٌ, فاعتبرت حينها أنّ سنّك أثّر على نظرك ولم تقرأ ما طلبته منك بوضوح وإنْ كنت أشكرك عليها فقد كانت جميلة. بدايةً أعتذر عن انقطاعي عن الكتابة إليك طوال هذه المدّة, ربّما كان ذلك لأنّني اعتقدتُ أنّني لن أحتاج إلى شيءٍ منك بعد عودتي إلى وطني حيث خزائن أحلامي, أو لأنّك لن تستطيع الوصول إلى هنا بما أنّك "بيرسونا نان جراتا" أو شخصٌ غير مرغوبٍ فيه من قِبل الكثير من أهل وطني رغم أنّك ذو لحية, أو لأنّني اعتبرتك رمزاً للعولمة بردائك الأحمر الّذي أهدته لك شركةُ المياه الغازية العالمية المشهورة كي تصبحَ لها أيقونة رغم أنّ الأحمرَ كان رمزاً للرفاق في المعسكر الشرقي, أو ربّما لأنّني خجلت أن أرسل إليك أطلب ألعاباً حين رأيت حال معظم الأطفال في وطني المحتاجين إلى الخبز والحليب وإلى ما يستر أبدانهم, ولم يكن لديّ نقودٌ تكفي لإرسال رسائل إليك في القطب الشمالي عن كلّ واحدٍ منهم, ولكنّني الآن أرسل إليك طالباً أن تركب غزلانك الطائرة لتأتي وتلقي نظرة على أطفال وطني, فقد كانوا طيّبين طوال العام ولم يؤذوا أحداً ويستحقّون منك على الأقلّ نظرة, لا يريدون ألعاباً فلديهم ما يكفي من الألعاب "النارية" المذهلة, والّتي ولفرطِ روعتها تفتح _حرفياً_ باب الجنّة لكلّ من يراها منهم, وإن كانوا محتاجين لأحضان أمّهاتهم أكثر من كلّ أبواب الجنّة في سنّهم هذا, فالجنّة تحت أقدام الأمّهات فما بالك بأحضانهنّ, وتلك الألعاب الناريّة العجيبة تصنّعها شركاتٌ كتلك الّتي أهدتك رداءك الأحمر الّذي ربّما كان مغموساً بشيءٍ من دماء أطفالنا! أحضر معك زوّادتك من الطعام حين تأتي فهم لن يتركوا لك البسكويت والحليب على رفّ المدفأة إن كانت موجودة, فمعظم وطننا يستورد القمح والألبان رغم إمكانية توفيرهم, ومعظم أطفالنا بالكاد يحصلون على كفايتهم منها, ولا تبحث عن مدخنة, ففي البرد يلتحف معظم أطفالنا أحلامهم فوق أغطيتهم طالبين دفئاً أكثر, كما لا تبحث عن شجرة ميلادٍ, فالميلاد هنا هو موتٌ بعد حين, والأشجار هنا تأبى دخول منازل يدخلها الحزن والجوع فهي لا تريد أن يتحوّل ما تحصل عليه من مياهٍ قليلة إلى دموع, ولا تغضب إن خافوا منك إن رأوك, فهم لا يحملون ذكرى طيّبة للرجال الغرباء, ألق نظرة عليهملترى إن كانوا يستحقّون بعضاً من عطفك وقد تخلع عنك رداء العولمة وتلبس رداء الإنسانية أو قد تجلب شركاتك لتقضي على من تبقّى منهم كي لا يسمع العالم نواحاً بعد الآن. لن أُتعب نظرك بعد الآن

9/22/2011

دائرة

ملحوظة: كُتب هذا المقال أو هذه الرسالة أكثر من أربع مرّات ليخرج/تخرج بهذه الصيغة الّتي أرى أنّها لم تكن على مايرام كالنبيذ الّذي لم يُعتّق كفاية

عزيزتي, كتب جورج أورويل ذات مرّة: "إذا كان التحرّر يعني شيئاً فهو الحقّ في أن تقول للناس ما لا يودّون سماعه" وأودّ أن أضيف إلى مقولته أنّ التحرّر هو أن تقول شيئاً لم تكن تودّ لأحدٍ سماعه, لذا سأكتب إليك اليوم ما لم أكن أجرؤ على قوله جهراً في السابق. لا أدري لمَ لم تكن الجرأة حاضرة, ربّما كان ذلك لأنّني كنت أعتبر أنّ ما سأكتب عنه اليوم شعورٌ فرديٌّ خاصّ لا يدرك أبعاده إلاّ صاحبه, أو لأنّني اعتبرت أنّني لن أضيف شيئاً إليه بما أنّ أشجار غاباتٍ بمساحة قارّاتٍ قد تحوّلت إلى ورقٍ ليُكتب عليه عن الموضوع بكلّ اللغات الحيّة والميّتة والمريضة, وبكلّ طرق واتّجاهات الكتابة من اليمين إلى اليسار وبالعكس ومن الأعلى إلى الأسفل وبالعكس, وإن كانت هناك لغةٌ تُكتب بطريقة ثلاثية الأبعاد لما كان الفضاء الديكارتي ليتّسع للكلمات الّتي كُتبت وستُكتب عن ذلك الموضوع. وربّما كان بعض الخجل يا عزيزتي هو ما كان يمنعني عن الحديث أو الكتابة عن الموضوع, ولكن يبدو أنّ سقف جسارتي قد زال بزوال سقف ميدان التحرير فسقط كلّ ما كنت أعتبره "تابو". ولكن مهلاً,, يبدو أنّ الخجل مازال يعتريني حيث لم أذكر ماهية الموضوع إلى الآن بعد أكثر من عشرة سطور! والموضوع يا عزيزتي هو ما جعل ومازال يجعل القلوب تخفق والعقول تذوب, الموضوع هو ذلك الكائن أو الشعور أو المصير المُسمّى حبّاً.
ودوماً يا عزيزتي كنت أكوّن رأيي ورؤيتي عن أيّ أمر بعد النظر إليه من زواياه المختلفة, فأعرف عدد أضلاعه وشكله لأستنتج بعدها مساحته فأدركه, ولكنّني حين وقفت أمام الحبّ وجدتُ أنّ له أضلاعاً وزوايا لا نهاية لعددها, فمهما كانت الزاوية الّتي أنظر إليه منها أجد ذات المنظر وذات الشيء بفمهوم مختلف, ومن خلال ذلك أدركت إنّ كانت كل الأمور في حياتنا مضلّعة ينبغي إدراكها من خلال النظر إليها من زوايا عدّة فإنّ الحبّ هو مضلّع لا نهاية لعدد أضلاعه أو ببساطة هو دائرة, ندرك بنظرة واحدة أنّه هو لأنّه لا يختلف باختلاف الشخص أو الثقافة أو الحضارة, فالدوائر متشابهة دوماً ويكمن الاختلاف في مساحتها فقط, وبما أنّني أعتبر أنّ الدائرة هي أكمل الأشكال وأنّ كلّ شيءٍ في الكون يدور حول شيءٍ ما, فإنّني أظنّ أنّ الحبيبين لا يقعان في الحبّ كما نعتقد ولكن يدوران حول دائرة خلقاها وهي حبّهما فتكون كطاولة الملك آرثر المستديرة حيث الجميع متساوٍ فلا فضل لأحدٍ على أحد, وحين يتمّان ارتباطهما يدخلانها, والجميل أنّهما حين يدخلانها لن يجدا فيها زوايا ينحشر فيها أحدهما فيكون للآخر الأفضلية, وإن سمحتِ لي يا عزيزتي بالتوسّع سأقول أنّ الانتماء والهوية تحدّدهما دائرة كذلك, فإذا أحببتُ وطناً أو جماعةً عليّ الدخول إلى الدائرة الّتي تضمّ ذلك الوطن أو تلك الجماعة, فيتحدّد انتمائي بكوني داخل تلك الدائرة, ولكن هذا حديثٌ آخر. والغريب يا عزيزتي أنّ رمز ارتباط الحبيبين ودخولهما دائرة الحبّ _أي الزواج_ منذ عصر الرومان هو دائرة تحيط بالبنصر وتسمّى خاتماً أو "دبلة" باللغة الدارجة, كما أنّني أظنّ أنّ الأخ كيوبيد _إله الحبّ عندهم_ لم يكن يصوّب سهامه إلى ذلك الشكل الّذي نعتبره قلباً أو رمزاً للقلب, بل كان ككلّ الرماة المحترمين يصوّبها إلى هدفٍ دائري _ولو علم الناس إلامَ يرمز ذلك الشكل "القلبيّ" حقّاً لحدّوا من استخدامه!_, وإن كان الحبّ علماً له معايير وقوانين رياضية يا عزيزتي لكانت الدائرة هي محور ذلك العلم, لذا انتظري منّي يا عزيزتي كمّاً هائلاً من الدوائر الشاسعة الّتي يمكنها احتواء كونين أو ثلاثة, كما سأنتظر منك دوائر بمساحة مدار المذنّب هالي.
عزيزتي, كان يلفتني دوماً بيت أبي تمّام الّذي قال فيه
نقّل فؤادك حيث شئت من الهوى,,,,, ما الحبّ إلاّ للحبيب الأوّل
وكنت أستغرب كيف اعتبر الرجل أنّ حبّ المرء كعود الكبريت يشتعل مرّة واحدة فقط, ولكن حين تعمّقت في قراءة البيت وجدتُ أنّه لم يكن يقصد أنّ المرء حين يحبّ مرّة لن يحبّ مجدّداً, ولكن ما قصده كان أنّ المرء حين يُحِبّ (بكسر الحاء) ويُحَبّ (بفتحها) ستكون هي الأولى والوحيدة, حيث سيصبح حبيباً, والحبيب يختلف عن المحبوب, فالحبيب على وزن قريب, أي عندما تكون قريباً من شخصٍ ما سيكون هو بالضرورة قريباً منك بدوره, والحبيب كي يكون حبيب شخصٍ ما, على ذلك الشخص أن يكون حبيبه كذلك وإلاّ لكان محبوباً لا أكثر, فالعلاقة هنا ثنائية الاتّجاه, ومن هذا الحديث عن القرب المتبادل والاتّجاه الثنائي أنتقل يا عزيزتي إلى تصوّرٍ عن الطريقة المُثلى للتعامل والتفاعل بين حبيبين, حيث أتخيّل أنّ الحبيبين _أعتذر على التعبير_ برميلان, وأنّ على كلّ برميلٍ فيهما ملء الآخر دون الالتفات إن امتلأ هو, بمعنى آخر لا ينبغي على الحبيب انتظار أيّ شيءٍ من حبيبه وعليه العطاء فقط, فإذا اتّبع الحبيبان مفهوم العطاء الصرف هذا وتنافسا فيه سنجد أنّ كلا الحبيبين سيأخذان كفايتهما وسيُملأ البرميلان, أمّا إن انتظر أحد البرميلين أن يُملأ ولم يقم بدوره في في ملء البرميل الآخر سنجد أنّ نصف مياه البرميلين قد انسكبت على الأرض وهُدر نصف الحبّ بينهما قبل أن يُهدر كلّه مع الزمن مع فقدان البرميل الثاني لمائه حيث أنّه لم يُملأ وكما يقولون فاقد الشيء لا يعطيه. فلِيكون الحبّ أصيلاً عليه أن يكون على سويّة واحدة بين الحبيبين كالماء في تجربة الأواني المستطرقة أو كسطح ماء جميع البحار حيث سطحها جميعاً على سويّة واحدة مهما اختلفت أعمقاها. وقبل أن أختم أودّ القول أنّ المرء يكون ضعيفاً إن لم يكن الحبّ أقوى منه, وقوّة الحبّ هي ما تحمي كرامة المرء وكرامة حبيبه, فبنفس مفهوم العطاء يقوم كلّ حبيبٍ بحماية كرامة حبيبه, فتُصان الكرامتان الّتان تشكّلان عملياً كرامة واحدة. وفي النهاية يا عزيزتي أقول أنّ للحبّ أضلاع لا نهاية لعددها كما أسلفت, فلا يمكن استيعاب مفهومه أو قول كلّ شيءٍ عنه من خلال رسائل أو مقالات وإن بلغ عدد كلماتها عدد ذرّات الكون, لذا لا يمكنني قول كلّ شيء مهما تحدّثت, ولكنّني أعدك أنّني سأحدّثك عن الكثير عنه في حياتنا وفيما بعد حياتنا, دائرتي تتّسع دوماً بابتسامتك,,, دائرة يخترقها سهم

8/25/2011

آكلو البطاطا


يستضيفنا الرائع فان جوخ اليوم على مائدة أفضل أعماله كما يصفها وهي لوحة "آكلي البطاطا" _أو البطاطس باللهجة المصرية_ لننهم بأعيننا وجباتٍ عديدة خلافاً لأهل "آكلي البطاطا" الّذين يأكلون البطاطا فقط। نتمعّن في اللّوحة فنجد ألواناً حميمية تحتضنها العين وتأسرها وكأنّ الشبكية خُصّصت لاصطياد هذا النوع من الألوان, ألوانٌ تجلب لك شعوراً بأنّها ألوان "إنسانة" كأنّها نحن! قابل معي أبطال اللوحة, عائلة من والدين وثلاثة أبناء اجتمعوا حول طعام العشاء, نتمعّن في الوجوه فنجد أنّها ببساطة نحن! وجوهٌ تعبيراتها تعبيرات إنسانٍ حقيقيٍّ, قد تبدو وجوهٌ غير وسيمة ولكن من قال أنّ الجمال يكمن في الوسامة؟ فقد يأتي الجمال من أشكالٍ غير محدّدة الملامح كشفق القطبين أو حتّى الأميبا, وقد يكون القبح _كلّ القبح_ في أشكال منمّقة كنجمة داود, فالجمال هو ما خلف الشيء وليس الشيء نفسه. نحدّق في وجوه العائلة فنجد أنّ الأب يطلب بابتسامةِ الفلاّح البسيط الطيّب المزيد من الشاي من الأم المنهمكة في صبّ الشاي بعد يومٍ شاق في البيت وفي الحقل, والابنة تنظر إلى أخيها وتشير إلى طبق البطاطا, ربّما تسأله إن كان يريد المزيد, نرى في عينيها تساؤلاً وخوفاً ربّما من غدٍ لا تعرف كيف سيكون, ربّما تحبّ ابن الجيران صديق أخيها ولكن تكتم حبّها في قلبها, ربّما تريد اكتساب العلم ولكن الظروف لا تسمح, ربّما لن نعرف أبداً. الأخ ينظر إلى أمّه ولا يأبه لاخته _متّخذاً دور الأخ الأكبر المتعجرف_ ويطلب من الأم فنجان شاي فهو سيجرعه وسيخلد إلى النوم مفكّراً في أعمال الغد في الحقل أو ربّما في كيفية تحقيق حلمه في الذهاب إلى ميناء روتردام كي يبحر مع سفينةٍ ما ويصبح بحّاراً, لن نعرف أبداً. الابنة الصغيرة أدارت لنا ظهرها وانهمكت في الأكل فهي متعبة من اللعب ومساعدة أمّها طوال اليوم وليس لديها مزاجٌ للّهو مع أمثالنا. جلسة حميمية لعائلة في كوخها الخشبي, وكم تأسرني فكرة العيش في كوخٍ من الخشب, شعورٌ لا يوصف أن تعيش داخل كائنٍ حيّ له روح الشجر لا بين جدرانٍ اسمنتية باردة مصمتة, شعورٌ رائع أن يحميك من الطبيعة الطبيعة ذاتها, الخشب فيه روحٌ ودفء ولن يخذلنا أبداً وكأنّنا في سفينة نوحٍ داخله. العائلة تعمل في زراعة البطاطا وكما نرى فإنّ طعامهم الأساسي والوحيد تقريباً هو البطاطا, والبطاطا هي الطعام الرئيسي _كالخبز عندنا_ في هولندا وتلك المنطقة من شمال أوروبا, وهذه العائلة تأكل ممّا تزرع وزراعتها هي الطعام الأساسي للبلاد, فلو أسقطنا الأمر على بلادنا العربية سنجد عائلة تزرع القمح ثمّ تطحنه فيصبح دقيقاً وتخبز الأمّ ذلك الدقيق فتأكله العائلة مساءً, وهذا كان تاريخاً ولكنذنا الآن كعرب نستورد _للأسف والأسى_ طعامنا الأساسي _الخبز أو العيش أو الحياة_ من بلدانٍ أخرى, وأنا شخصيّاً لا أعرف ماذا تفعل عائلة "آكلي الخبز" العربية طوال اليوم كي تأكل خبزها آخر النهار إن كان خبزها يصلها عبر البحار! ويلٌ لأمّةٍ تأكل ممّا لا تزرع, فلن نجد فيها عائلة مطمئنّة كعائلة آكلي البطاطا هذه, بل ستكون العائلات كلّها قلقة لا تعرف إن كان سيصلها المدد _من الحياة_ غداً كي تأكل الخبز مساءً. حين نأكل ممّا نزرع, سنكتسي ممّا نصنع, وسنصل القمر بما نبتكر, هذه هي الوصفة, وليست صعبة كما أظنّ,, وفي النهاية قبل أن نشكر عائلة "آكلي البطاطا" على استضافتهم لنا, نودّ أن نشكركم جميعاً على استضافتكم لصفحتنا عندكم ونأمل أن يدعو كلٌّ منكم أصدقاءه كي نزيد عدد النجوم في سمائنا ونستنير بكم وتستضيفوننا أكثر فأكثر,, رسمها عام 1885
يمكنكم متابعتنا على صفحة منارة
Link

7/31/2011

معلّم علّمه الشعب

أُريق الكثير من الحبر خلال العقود الماضية في الكتابة على مذبح الكلام عن جمال عبد الناصر الرجل والإنسان والزعيم, وقد ذهب بعض هذا الحبر هباءً وهدراً لأن ساكبيه كانوا يهاجمون الرجل بكلامهم وكتاباتهم لمجرّد الهجوم عليه أو لغايات بعيدة جدّاً عن مصالح الأمّة, وللأسف التشويه هو قدر الكثيرين من شرفاء أمّتنا, وفي المقابل فقد روى البعض الآخر الصادق من ذلك الحبر قمح ضمير الأمّة حين أنصف ساكبوه الرجل وحين انتقدوه كذلك. لن أكتب كثيراً عن عبد الناصر لأنّ عظمته وهالته أكبر من أن يحتويها مقال أو كتاب أو مجموعة كتب, ولن يمكنني تلخيص ناصر كرجل, فحبّ زوجته له وتربيته لأبنائه وكونه قدوة لزملائه والمال الّذي تركه بعد وفاته وصدق الأغاني والأشعار الّتي كُتبت من أجله واللمسة الّتي يشعر بها كلّ من تعامل معه عن القرب خير ما يلخّص ناصر كرجل, و خير ما يُظهر إنسانية ناصر في رأيي هو ضحكته, فحين ترى صورة له وهو ضاحك تدرك أنّ هذا الرجل إنسان حقيقي, فصفة إنسان لا تظهرها نتائج فحوص ال(دي ان ايه). في ذكرى تأميم قناة السويس, وفي ذكرى استعادة أحد حقوقنا الّتي اغتصبها المستعمرون, أودّ الكتابة قليلاً عن ناصر الزعيم الّذي اتّخذ قرار التأميم, فالرجل كان أوّل حاكمٍ "من أهل مصر" لمصر منذ أن غزا الاسكندر الأكبر مصر في القرن الرابع قبل الميلاد, أي أنّ الرجل خرج من بين ذلك الشعب, فقاد وزملاؤه ثورة عظيمة, وهنا أودّ القول لمن لا يعتبر ما قام به الضبّاط الأحرار ليلة 23 تمّوز-يوليو من عام 1952 ثورة ويسمّيها انقلاب أو ما شابه, أنّ تعريف الثورة هو تغيير يطال كلّ مناحي الحياة يصيب المكان الّذي تحدث فيه, بغضّ النظر عن عدد من قاموا بها أو الطريقة الّتي ثاروا بها, وكما نعلم أنّ الحياة في مصر بعد الثورة اختلفت تماماً عمّا قبلها, ولن أتكلّم عن الفوارق, فالكلّ هنا متعلّم _لأنّ الثورة جعلت التعليم مجّاني!_ ويمكنه قراءة تاريخ مصر قبل وبعد الثورة. وتأميم قناة السويس الّتي سالت فيها ملوحة عرق ودماء المصريين قبل أن تسيل فيها ملوحة ماء البحر هو أحد لاءات عبد الناصر ضدّ الغرب الاستعماري الّتي بدأت منذ مؤتمر باندونج وصفقات الأسلحة الّتي كسرت احتكار الغرب لتجارة السلاح في منطقتنا, وذلك جعل من عبد الناصر عدوّاً للغرب لأنّه ببساطة قال لهم "لا" وأخذ حقّ شعبه منهم, وكلّنا يذكر أنتوني إيدن رئيس وزراء بريطانيا حين أحضر ورقة مغموسة بالحبر الأسود وقال أنّ هذه هي صفحة عبد الناصر.. سوداء, وكان ذلك هو بداية الحبر الّذي اُهدر قبل البارود ضدّ عبد الناصر, وطبعاً ذلك الحبر المسكوب أسكر الرجعيين العرب, وجعلهم يثملون ويعيدون سكب الحبر تلو الحبر ضدّ الرجل حتّى اليوم, حتّى أنّ الغرب شبّهه بأدولف هتلر في طريقة خطابه القومي, وهنا أريد التنويه أنّ قومية عبد الناصر تختلف عن قومية هتلر, فقومية هتلر استعلائية نظرتها فوقية ضدّ القوميات الأخرى, بينما قومية ناصر قومية جامعة هدفها توحيد العرب ولا تستعلي على أيّة قوميات أخرى. ومن صفات ناصر كزعيم أنّه لم ينكسر ولم يرضخ حين هُزم في معركة, بل قاوم وأطلق لاءات الخرطوم ضدّ استبداد واستكبار العدوّ, بينما من جاء بعده _وكان يلقّب ناصر بالمعلّم_ رمى هذه اللاءات في البحر وبدّلها بالرضوخ رغم انتصار جيشه على العدوّ! طبعاً لعبد الناصر أخطاؤه _ومن في التاريخ لم يُخطئ؟!_ ولكن حسبه أنّ أخطاءه كانت نابعة من صدقه, حيث كان يعتقد صادقاً أنّ أفعاله صحيحة وفي سبيل الوطن والقضيّة وإن كان منها ما كان خاطئاً, وهذا يُغفر له بسبب صدقه, وبما أنّ حجم الأعداء وخبثهم كان كبيراً. وأودّ القول أنّني لا أحبّ تعبير "الناصرية" وأعتبرها إهانة للرجل وللشعب الّذي أنجب هذا الرجل, فالناصرية كما يعرّفها أصحابها هي نهج عبد الناصر القومي الاشتراكي فاتّبعوا "الناصرية" من أجل هذا, ولكن نهج عبد الناصر هو نهج الشعب العربي كلّه منذ الأزل, أي أن ناصر هو من كان يتبع تطلّعات الشعب ولم يستحدث شيئاً جديداً, بل جعل تطلّعات الشعب هي أولويته زنهجه, وهنا أقول أنّ عبد الناصر كان قوميّاً عربيّاً اشتراكيّاً سار خلف تطلّعات الشعب, فعلينا نحن كمحبّي الرجل أن نسير خلف التطلّعات الّتي سار خلفها وألاّ نجمّدها في شخصه فتزول, وقد كتبت منذ أيّام أنّهم للأسف ربطوا ثورة يوليو بشخص _وإن كان عظيماً_ ولم يربطوها بأنفسهم فأصبحت تاريخاً! عبد الناصر سار خلف تطلّعات الشعب وعلينا نحن أن نسير خلفها كذلك. في النهاية أودّ القول أنّنا كأفراد _حتّى لو اختلفنا مع عبد الناصر_ ولكنّنا لا نستطيع إنكار حقيقة أنّه أفضل حاكم عربي جاءنا منذ الحروب الصليبية, عسى أن يأتينا قريباً حاكمٌ مثله يؤدّي عمله كخادم للشعب العربيّ وتطلّعاته

لي قريباً مقالٌ عن خلافات عبد الناصر مع خصومه وهو ما كان ومازال يؤخذ عليه بشدّة, فسأحاول تفنيد الأمر

معلّم علّمه الشعب

أُريق الكثير من الحبر خلال العقود الماضية في الكتابة على مذبح الكلام عن جمال عبد الناصر الرجل والإنسان والزعيم, وقد ذهب بعض هذا الحبر هباءً وهدراً لأن ساكبيه كانوا يهاجمون الرجل بكلامهم وكتاباتهم لمجرّد الهجوم عليه أو لغايات بعيدة جدّاً عن مصالح الأمّة, وللأسف التشويه هو قدر الكثيرين من شرفاء أمّتنا, وفي المقابل فقد روى البعض الآخر الصادق من ذلك الحبر قمح ضمير الأمّة حين أنصف ساكبوه الرجل وحين انتقدوه كذلك. لن أكتب كثيراً عن عبد الناصر لأنّ عظمته وهالته أكبر من أن يحتويها مقال أو كتاب أو مجموعة كتب, ولن يمكنني تلخيص ناصر كرجل, فحبّ زوجته له وتربيته لأبنائه وكونه قدوة لزملائه والمال الّذي تركه بعد وفاته وصدق الأغاني والأشعار الّتي كُتبت من أجله واللمسة الّتي يشعر بها كلّ من تعامل معه عن القرب خير ما يلخّص ناصر كرجل, و خير ما يُظهر إنسانية ناصر في رأيي هو ضحكته, فحين ترى صورة له وهو ضاحك تدرك أنّ هذا الرجل إنسان حقيقي, فصفة إنسان لا تظهرها نتائج فحوص ال(دي ان ايه). في ذكرى تأميم قناة السويس, وفي ذكرى استعادة أحد حقوقنا الّتي اغتصبها المستعمرون, أودّ الكتابة قليلاً عن ناصر الزعيم الّذي اتّخذ قرار التأميم, فالرجل كان أوّل حاكمٍ "من أهل مصر" لمصر منذ أن غزا الاسكندر الأكبر مصر في القرن الرابع قبل الميلاد, أي أنّ الرجل خرج من بين ذلك الشعب, فقاد وزملاؤه ثورة عظيمة, وهنا أودّ القول لمن لا يعتبر ما قام به الضبّاط الأحرار ليلة 23 تمّوز-يوليو من عام 1952 ثورة ويسمّيها انقلاب أو ما شابه, أنّ تعريف الثورة هو تغيير يطال كلّ مناحي الحياة يصيب المكان الّذي تحدث فيه, بغضّ النظر عن عدد من قاموا بها أو الطريقة الّتي ثاروا بها, وكما نعلم أنّ الحياة في مصر بعد الثورة اختلفت تماماً عمّا قبلها, ولن أتكلّم عن الفوارق, فالكلّ هنا متعلّم _لأنّ الثورة جعلت التعليم مجّاني!_ ويمكنه قراءة تاريخ مصر قبل وبعد الثورة. وتأميم قناة السويس الّتي سالت فيها ملوحة عرق ودماء المصريين قبل أن تسيل فيها ملوحة ماء البحر هو أحد لاءات عبد الناصر ضدّ الغرب الاستعماري الّتي بدأت منذ مؤتمر باندونج وصفقات الأسلحة الّتي كسرت احتكار الغرب لتجارة السلاح في منطقتنا, وذلك جعل من عبد الناصر عدوّاً للغرب لأنّه ببساطة قال لهم "لا" وأخذ حقّ شعبه منهم, وكلّنا يذكر أنتوني إيدن رئيس وزراء بريطانيا حين أحضر ورقة مغموسة بالحبر الأسود وقال أنّ هذه هي صفحة عبد الناصر.. سوداء, وكان ذلك هو بداية الحبر الّذي اُهدر قبل البارود ضدّ عبد الناصر, وطبعاً ذلك الحبر المسكوب أسكر الرجعيين العرب, وجعلهم يثملون ويعيدون سكب الحبر تلو الحبر ضدّ الرجل حتّى اليوم, حتّى أنّ الغرب شبّهه بأدولف هتلر في طريقة خطابه القومي, وهنا أريد التنويه أنّ قومية عبد الناصر تختلف عن قومية هتلر, فقومية هتلر استعلائية نظرتها فوقية ضدّ القوميات الأخرى, بينما قومية ناصر قومية جامعة هدفها توحيد العرب ولا تستعلي على أيّة قوميات أخرى. ومن صفات ناصر كزعيم أنّه لم ينكسر ولم يرضخ حين هُزم في معركة, بل قاوم وأطلق لاءات الخرطوم ضدّ استبداد واستكبار العدوّ, بينما من جاء بعده _وكان يلقّب ناصر بالمعلّم_ رمى هذه اللاءات في البحر وبدّلها بالرضوخ رغم انتصار جيشه على العدوّ! طبعاً لعبد الناصر أخطاؤه _ومن في التاريخ لم يُخطئ؟!_ ولكن حسبه أنّ أخطاءه كانت نابعة من صدقه, حيث كان يعتقد صادقاً أنّ أفعاله صحيحة وفي سبيل الوطن والقضيّة وإن كان منها ما كان خاطئاً, وهذا يُغفر له بسبب صدقه, وبما أنّ حجم الأعداء وخبثهم كان كبيراً. وأودّ القول أنّني لا أحبّ تعبير "الناصرية" وأعتبرها إهانة للرجل وللشعب الّذي أنجب هذا الرجل, فالناصرية كما يعرّفها أصحابها هي نهج عبد الناصر القومي الاشتراكي فاتّبعوا "الناصرية" من أجل هذا, ولكن نهج عبد الناصر هو نهج الشعب العربي كلّه منذ الأزل, أي أن ناصر هو من كان يتبع تطلّعات الشعب ولم يستحدث شيئاً جديداً, بل جعل تطلّعات الشعب هي أولويته زنهجه, وهنا أقول أنّ عبد الناصر كان قوميّاً عربيّاً اشتراكيّاً سار خلف تطلّعات الشعب, فعلينا نحن كمحبّي الرجل أن نسير خلف التطلّعات الّتي سار خلفها وألاّ نجمّدها في شخصه فتزول, وقد كتبت منذ أيّام أنّهم للأسف ربطوا ثورة يوليو بشخص _وإن كان عظيماً_ ولم يربطوها بأنفسهم فأصبحت تاريخاً! عبد الناصر سار خلف تطلّعات الشعب وعلينا نحن أن نسير خلفها كذلك. في النهاية أودّ القول أنّنا كأفراد _حتّى لو اختلفنا مع عبد الناصر_ ولكنّنا لا نستطيع إنكار حقيقة أنّه أفضل حاكم عربي جاءنا منذ الحروب الصليبية, عسى أن يأتينا قريباً حاكمٌ مثله يؤدّي عمله كخادم للشعب العربيّ وتطلّعاته

لي قريباً مقالٌ عن خلافات عبد الناصر مع خصومه وهو ما كان ومازال يؤخذ عليه بشدّة, فسأحاول تفنيد الأمر

7/03/2011

3arabi

فكّرت في طريقة لعرض فكرة واتتني منذ فترة متعلّقة بلغتنا العربية ووجدت أنّ كتابة قصّة قصيرة فكرة لا بأس بها كمدخل إلى تلك الفكرة,,
أهدي القصّة إلى الأستاذ محمّد حمّيد معلّمي ومدرّس اللغة العربية في الصفّين الأوّل الإعدادي والثاني الإعدادي الّذي ادين له بغالبية ما أعرفه عن اللغة العربية, كما أشكر صديقتي الأستاذة الأديبة سامية أبو زيد لتصويبها بعض الأخطاء الّتي أقع فيها

استيقظت على صوت المنبّه وهو يخترق طبلتيّ أذنيّ, همهمت زوجتي الراقدة بجانبي بشيءٍ ما, ودفنت رأسها تحت الوسادة, طبعاً هي لن تصحو قبل العاشرة, أمّا أنا فعليّ الإسراع بالنهوض وممارسة طقوس الصباح قبل التوجّه إلى المدرسة حيث أعمل مدرّساً للّغة العربية, والجزء الأصعب في عملي هو النهوض باكراً وترك دفء الفراش। اتّجهت نحو المطبخ لأحضّر بعض الشاي لأكتشف أنّ الكهرباء مقطوعة, تبّاً لهم حين يقطعون الكهرباء عندما يحتاج إليها المرء, وفي هذا العصر يحتاج المرء إليها في كلّ لحظة! وضعت برّاد الشاي على النار على نور تعوّدي حلكة الظلام, وتوجّهت إلى الحمّام لأغسل وجهي, وحمدت الله حين رأيت الماء ينهمر من الصنبور, طبعاً دون كهرباء من الصعب أن أقوم بحلاقة شعيرات لحيتي النامية, نظرت إلى المرآة فرأيت السواد, وقد يكون هذا أفضل من رؤية وجه الكهل ذي الخمسة والأربعين عاماً الّذي صرتُه, الوجه الّذي قد لا يحمل ابنٌ أو ابنة ملامحَه رغم سنوات الزواج الخمس, بعد أن أمسكت عنه في فترة شبابي بسبب المسائل الّتي يعاني منها كلّ شابٍ في وطني إلى أن يكون قادراً على تحمّل مسؤولية أسرة. غسلت وجهي وعدت إلى المطبخ لأجد أنّ نصف الماء في برّاد الشاي قد تبخّر, أطفأت النار تحت البرّاد ووضعت يديّ فوقه كي أبعث فيهما بعض الدفء بما أنّه _الدفء_ لن يدخل جوفي من خلال الشاي هذا الصباح. توجّهت إلى غرفة النوم لارتداء ملابسي, وكالعادة نسيتْ زوجتي أن تقوم بكيّ قميص, يبدو أنّه سيكون لي كلمتان معها حينما أعود, أخذت قميصاً كي أقوم بكيّه فتذكّرت أن لا كهرباء هناك, تباً! عليّ ارتداؤه بالتجعيدات الّتي عليه, يبدو أنّه يومٌ أشدّ حلكة من الأيّام الأخرى! نزلت السلالم من الطابق السادس بما أنّ المصعد لا يعمل, وحتّى إن كان يعمل فأنا لا أستخدمه بسبب رهاب الأماكن المغلقة (الكلوستروفوبيا) الّذي أعانيه, وحين أصبحت في الشارع تذكّرت أنّني نسيت حقيبتي وفيها محفظتي في البيت, عجيبٌ هو مصطلح "تذكّرت أنّني نسيت" وكأنّني أقول: "مشيت ولكن لم أتحرّك"! على كلٍّ لن أحتاج الحقيبة والمحفظة بما أنّ مشواري قريب. توجّهت إلى المدرسة الّتي تقع في آخر الشارع الّذي أسكن فيه, وقد كان هناك عددٌ صغير من الطلبة المتأخّرين يجرون نحوها, كنت أرى دوماً أنّ منظر الأطفال وهم يتوجّهون إلى مدارسهم صباحاً يبعث على الأمل, رغم أنّني هذه الأيّام أتحفّظ على تسمية تلك المباني المتهالكة بمدارس, وليس السبب هو تهالك المباني بقدر ما هو تهالك دورها كمنبعٍ للماء يسقي الزرع لينمو ويشتدّ عوده, فمدارس هذا الزمن وهذا الوطن أصبحت فترة زمنية يقضيها المرء لا غير, أو نوعٌ من أنواع فصول محو الأميّة لتعلّم القراءة فقط, وطفقنا ننتظر قطرة هنا وقطرة هناك من السماء مع جفاف المنبع! مررت على بائع الصحف أمام المدرسة ولم أتوقّف لأقرأ العناوين كعادتي لأنّ الوقت تأخّر,
كان طابور الصباح قد انتهى, وتوجّه الطلاب إلى فصولهم, ودخلت من الباب الرئيس وحيّيت الحارس قائلاً:
_صباح الخير
نظر إليّ باستغراب وأنا أتجاوزه, وهمهم بكلماتٍ غير مفهومة, عزوت ذلك إلى منظر لحيتي النامية وقميصي المجعّد. لم يكن هنالك وقت للمرور على الناظر لتوقيع دفتر الحضور فتوجّهت رأساً إلى الفصل لأبدأ الدرس على أن أوقّع الدفتر لاحقاً. اقتربت من الفصل وسمعت صوت الضجيج الّذي يثيره الطلاّب دوماً قبل دخول المعلّم وكأنّهم أفراد خلية نحل نشطة, وما إن دخلت حتّى خفّ الضجيج تدريجياً إلى أن توقّف, ووقف الطلاّب احتراماً كما تعوّدوا وكما أخبرهم شوقي منذ حوالي القرن لتحيّة رسالة المعلّم, أشرت إليهم بالجلوس, وكنت قد قرّرت أن أقوم بامتحانٍ شفهيٍّ لبعض الطلاب في بداية الدرس لأرى مدى استيعابهم للدرس السابق, أشرت لأحدهم أن يأتي, وعندما وقف أمام السبّورة, كتبت جملةً طالباً منه إعراب كلماتها, وهنا نظر إليّ وعلى وجهه استغراب فرعون حين رأى عصا موسى, فقلت:
_هيّا أعرب يا بنيْ
_........
لا جواب, مع أنّني أعتبره أحد الطلاّب المجتهدين, كرّرت سؤالي, فلم يجب, بل قال شيئاً بصوتٍ خافت, أشرت له أن يرفع صوته, فسمعته يقول كلماتٍ لم أفهم منها حرفاً وكأنّه يتكلّم السواحيلية, ولولا القلق البادي على وجهه لظننت أنّه يهزَأ بي:
_ماذا تقول يا بنيْ؟
_تراتين سافناي باك شي!!
ها قد اكتملت حلكة ظلام هذا الصباح بطالبٍ يهزأ بي, نظرت إلى بقيّة الطلاّب فوجدتهم واجمين ينظرون إليّ باستغراب, أيّ نوعٍ من السخافات هذه؟ نظرت إليهم وقلت:
_من منكم يستطيع إعراب تلك الجملة؟
وقف أحدهم وقال:
_باك شاتاي هين تا!!
يبدو أنّ الأوغاد يتعمّدون حرق أعصابي, ويبدو أنّه سيكون صباحٌ حالك الظلمة عليهم, ولو أنّهم لم يمنعوا الضرب في المدارس لكنت فتكت بهم:
_تبّاً لكم! لمَ تفعلون ذلك؟ لا تجعلوني أتصرّف معكم تصرفاً قد تندمون عليه!
ارتسمت البلاهة على وجوههم, يبدو أنّهم ممثّلون من الطراز الأوّل, وهنا بدأت أفقد أعصابي وبدأ صوتي يرتفع بالصراخ العصبيّ, ويبدو أنّ الناظر كان يمرّ من أمام الفصل, فدخل ووقف الطلاّب, فبادرته والزبد يتطاير من بين شدقيّ:
_يبدو أنّ طلاّب هذا الزمن قد فقدوا كلّ احترام لمعلّميهم, انظر إليهم وإلى فعلتهم
ولكنّ الرجل نظر إليّ أنا مشدوهاً وارتسم سرب علامات استفهام وقطيع علامات تعجّب على وجهه, ماذا هنالك؟ أهناك شيء غريب في وجهي كي ينظر إليّ هكذا؟! سألته بصوت مرتجف:
_ماذا هناك يا حضرة الناظر؟!
_ساداك باي شاك لوان!!
ما الأمر؟! أهي مؤامرة؟ أهو متواطئ معهم؟ أهو عيد ميلادي وأحبّوا أن يحتفلوا به بهذه الطريقة؟ ما الأمر؟!
_لمَ تتكلّم هكذا يا حضرة الناظر, أنت كبرت على هذه الأمور الصبيانية!
_بولاك ستان ما هرباي سي!!
هنا فقدت أعصابي تماماً وكِلتُ سيلاً من الشتائم للناظر, فلا أحبّ ان يهزأ بي أحد, وعلى وقع صراخنا خرج بعض المدرّسين من فصولهم وتجمّعوا حولنا, وهنا صحت:
_يبدو أنّ الناظر والطلبة أرادوا أن يلعبوا معي لعبةً ما وكأنّنا لسنا في مدرسة
قال أحد المدرّسين وهو مدرّس رياضيات:
_فان بي سورتاك بارتي؟!
يبدو أنّ الجميع قد جنّ, ما الأمر؟ هل تواطأ الجميع ضدّي؟ أم أنّني أعيش كابوساً؟ وما هذه اللغة الّتي يتكلّمون بها؟ وجوههم لا تشي بأنّهم يمزحون, خطر لي خاطرٌ فجريت ناحية حقيبة أحد الطلاّب وفتحتها وأخرجت كتاباً وحين فتحته صُدمت, فقد وجدت أنّ كلماته مكتوبة بأحرف وأرقام غريبة لاتينية على غرار (الفرانكو-أراب) مع أنّه من صورته يبدو كتاب التاريخ! فتحت كتاباً آخر وجدت نفس الشيء! يبدو أنّه كابوسٌ, فلا يعقل أنّ الجميع متواطئ ويقومون بالمزاح معي, وهنا خطر لي خاطر:
_ Speak Arabic
صحت بهذه الجملة باللغة الإنجليزية الّتي لا أعرف إلاّ بضع كلماتٍ منها, وهنا ردّ أحد مدرّسي الإنجليزية:
Speak what!?
يبدو أنّه فهم, فحاولت أن أسأل عن كنه اللغة الّتي يتكلّمون بها ولمَ لا يتكلّمون العربية على أمل أن أصحو على صوت المنبّه, ولكنّهم على ما يبدو لم يفهموا عمّا أتحدّث. واتتني فكرة قد تكون هي المخرج, وسألت:
_قرآن.. مصحف.. بسم الله الرحم الرحيم
نظروا إلى بعضهم مستغربين, حينها بدأت أشعر بخدر في كتفي الأيسر, أين مدرّسو التربية الإسلامية لا أراهم؟ لا أعتقد أنّ القرآن يمكنه أن يكون بغير العربية, معدّل ضربات قلبي يزداد, وبدأ رهاب الأماكن المغلقة يتملّكني لسببٍ لا أدريه, جريت إلى مكتب المدير لأنّه يحتفظ بمصحفٍ كبير معلّق على الجدار, وكان منظراً غريباً ان أجري ويجري خلفي المدرّسون والطلاّب جميعاً, وحين وصلت مكتب المدير وأنا ألهث, نظرت إلى الجدار فوجدت خريطة للعالم في المكان الّذي ينبغي أن يكون فيه المصحف, وهنا بدأت بقعة حمراء تتكوّن في مجال بصري وتزايد الخدر في ذراعي اليسرى, وأحسست كأنّي في تابوت ورهاب الأماكن المغلقة هو الآمر الناهي, يبدو أنّ الأمر حقيقي, أو أنّه كابوسٌ حقيقيّ, مساحة البقعة الحمراء تتزايد, هل سأموت في هذا الكابوس؟! أسمع همهمات الجمع حولي ولا أفهم ما يقولون, عدم فهمي لهم يشعرني أنّني في صندوقٍ مغلق, هل سأموت دون أن أفهم ما الأمر؟ البقعة الحمراء اللعينة, يبدو أنّ الأمر اقترب, فحين تذهب اللغة تذهب الأفكار والكلمات فتذهب الروح وتُحبس في برميلٍ مغلق, البقعة الحمراء غطّت على كلّ الموجودات ولن يمكنني الخروج منها, فلأحاول نطق الشهادتين॥
طبعاً اللغة هي أحد أهمّ الأركان والمقوّمات الّتي تقوم عليها الأمّة, فهي كاللاصق الّذي يجمع أفرادها ويوحّد تاريخهم وأفكارهم وحضارتهم, لن أزيد في الحديث عن اللغة وقيمتها فقراءتك لهذه الكلمات وحدها تلخّص قيمة اللغة. وللأسف فأنا أجد أنّنا كعرب قد ابتعدنا عن لغتنا وربّما كان هذا سبباً لابتعادنا عن بعضنا أو قد يكون نتيجة لذلك! فحين نرى أنّ الكثيرين منّا _وأنا منهم_ نخطئ في كتابة الكثير من الكلمات وفي صياغة الكثير من الجمل يجعلنا هذا ندقّ ناقوس الخطر, حيث نرى أنّ نواة الذرّة العربية تُشطر وهذا ما سيؤدّي بنا إلى دمارٍ كبير حين تكون أفكارنا بلغة أخرى غير لغتنا
في كلّ أسبوع سأنشر بعض قواعد اللغة العربية الّتي أرى أنّنا نخطئ فيها كثيراً وبشكل شائع. وسأحاول اليوم تلخيص بعض الأخطاء المتعلّقة بالهمزة ومكانها

همزة القطع
تأتي في الأسماء والأفعال الثلاثية (أكل) والأفعال الرباعية (أسرع), وفي مصادر الأفعال الثلاثية والرباعية فقط مثل (أكل - أكلاً) و (أسرع - إسراعاً)

همزة وصل
تأتي في أفعال الأمر (اذهب, اسمع), وفي الأفعال الخماسية والسداسية (ارتفع, استمع, اقتصد, استخدم, استعمل) وفي مصادر الأفعال الخماسية والسداسية (ارتفع - ارتفاع, اقتصد - اقتصاد, استخدم - استخدام) وكم من مرّةٍ رأينا همزات القطع تكتب خطأً في كلمات مثل (إقتصاد, إستخدام وغيرها) والهمزة فيها خاطئة لأنّها همزة وصل

سأتطرّق للهمزات المتوسّطة في مرّة قادمة بعون الله وسأنتقل للهمزة المتطرّفة الّتي تاتي في آخر الكلمة
قاعدة الهمزة المتطرّفة هي أنّها تُكتب حسب حركة الحرف الّذي قبلها
أي أنّه إذا كانت حركة الحرف الّذي يسبق الهمزة الفتح تكون الهمزة على ألف مثل فعل (تلكَّأ) ونلاحظ حركة الكاف هي الفتح فكتبت الهمزة على ألف
وإذا كانت حركة الحرف السابق لها هي الضم كتبت الهمزة على واو مثل (تواطُؤ, تباطُؤ)
وإذا كانت حركة الحرف السابق لها الكسر كتبت على ياء غير منقوطة مثل (متواطِئ, سيِّئ)
وإذا كانت حركة الحرف السابق لها هي السكون كتبت على السطر مثل (دفْء, بطْء, شيْء, بريْء)
أرجو أن نكون قد استفدنا قليلاً واستمتعنا بالقصّة القصيرة, أشكركم للغاية

6/18/2011

هالسيّارة مش عمبتمشي

أبدأ اليوم رحلتي في استكشاف جبل الجليد الّذي يعيق إبحار سفينتنا كعرب ويهدّد بإغراقها, فبعد أن نوّهت في مقدّمة هذه السلسلة إلى أنّ إنزال علم القرصان المستبدّ من على السارية هو البداية لانطلاقة حسنة للسفينة أبدأ الرحلة بإلقاء نظرة حولنا لأرى الفرق بين سفينتنا والسفن الأخرى, فدولة ككوريا الجنوبية مثلاً _الّتي تشكّل نصف أمّة, ويبلغ عدد سكّانها حوالي 50 مليون نسمة, وليس فيها موارد طبيعية تذكر_ يبلغ ناتجها القومي السنوي 1.5 تريليون دولار أمريكي مقارنة ب2.2 تريلون دولار وهو الناتج القومي السنوي للدول الوطن العربي مجتمعة الّتي يبلغ عدد سكّانها أكثر من 350 مليون نسمة, وفيه من النفط وحده أكثر من نصف احتياطي العالم, ناهيك عن الموارد الأخرى والامتداد والموقع*. وهنا أتساءل عن السبب الّذي يجعل نصف أمّة صغيرة فقيرة الموارد تكاد تضاهي في ناتجها القومي أمّة كبيرة غنيّة, طبعاً لا داعي لذكر أنّ غالبية الناتج القومي العربي يأتي من الموارد الطبيعية والموقع فقط, ولا داعي لذكر أنّ نسبة كبيرة من الناتج القومي العربي يذهب إلى شركات النفط الغربية الّتي تحتكر استخراجه! وقد قمت باختيار كوريا الجنوبية لتشابه واقع التقسيم والحروب المستمرة تاريخياً مع واقع الوطن العربي, ولم يقع اختياري على دولة كاليابان أو فرنسا أو بريطانيا كي لا تغرق سفينتنا في بحر دموعنا.
وعلى سبيل زيادة جرعة الأسى أودّ ذكر نتائج بعض الإحصاءات والدراسات الّتي قامت بها اليونيسكو (منظمة الأمم المتّحدة للتربية والعلم والثقافة), والّتي جاء فيها أنّ إصدارات الكتب في الوطن العربي ككلّ لا تتجاوز 11 ألف عنوانٍ جديدٍ سنوياً, بينما في كوريا الجنوبية تبلغ أكثر من 40 ألف عنوان جديد, وفي إيران 65 ألف عنوان جديد, مع العلم أنّه إذا تجاوزت نسبة توزيع كتابٍ ما الثلاثة آلاف نسخة فإنّها تعتبر نسبة مهولة في الوطن العربي! وطبعاً لا نريد الخوض في أنّ معدّل قراءة الفرد العربي لا تتجاوز ربع صفحة سنوياً, بينما يبلغ معدّل قراءة الفرد البريطاني سبعة كتب والأمريكي 11 كتاباً, ولا في نسبة الأمّية في الوطن العربي الّتي تبغ 30%, فلو خضنا في هذا فكأنّنا نخوض في الأعراض! هل هذا يليق بأمّة يعتنق أغلب أفرادها ديناً كانت أوّل كلمة وأوّل أمرٍ نزل فيه هو "اقرأ"؟!
أردت ذكر تلك الحقائق قبل أن أبدأ الاستكشاف لندرك مدى هول الجبل الجليدي الّذي تعيق أجزاؤه تقدّمنا, وسأذكر في كلّ مقال في هذه السلسلة جانباً من تلك المعوّقات, وبعد أن ذكرت في مقدّمة السلسلة جانب الاستبداد والديكتاتورية سأذكر في هذا المقال جانباً دقيقاً قد يعترض كثيرون على ذكره وهو الجانب الديني ومدى تأثير الدين على تقدّم وتأخّر هذه الأمّة. فكما نعلم أنّ العرب قبل بعثة النبي محمّد عليه الصلاة والسلام كانوا لا يشكّلون دولة أو أمّة بالمعنى الحقيقي, فقد كانوا قبائل تنتشر هنا وهناك في الجزيرة العربية تتنازع دولتا الفرس والروم على بسط السيطرة عليها, ولكن بعد بعثة الرسول, جاء عامل جديد قام بتشكيل رابط قوي يجمع هذه القبائل المتناحرة في رباط لتشكّل أمّة فيما بينها, فالإسلام لم ينزل كدينٍ فحسب بل نزل ومعه نواة قوانين تنظيمية في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والإدارية وغيرها, وبهذا حصل العرب دون جهد على إطارٍ تنظيمي ينظّم حركة الأمّة العربية ويشكّل نوعاً من أنواع الدساتير يعود إليه القائمون على تسيير شؤون الدولة, وحتّى من لا يؤمن بالإسلام كدينٍ سماوي لا يمكنه إنكار أنّ الإسلام شكلّ الإطار الجامع والمنظّم لحركة سير وتقدّم وتطوّر الأمّة العربية في قرونه الأولى, وهنا أريد وضع تشبيه غريب نوعاً حيث أشبّه الأمم بمجموعات من الأشخاص تتقدّم جميعها على طريق الحضارة سيراً على الأقدام, وقد تسبق مجموعةٌ ما المجموعات الأخرى بشكلٍ بسيط فتتعثّر قليلاً فتسبقها مجموعة أخرى وهكذا, و لكن عندما نزل الإسلام في ربوع بلاد العرب, كان بمثابة سيّارة تنقل العرب ومن دخل معهم الإسلام بشكلٍ أسرع إلى الأمام, فيسبقون بها الأمم الأخرى على طريق الحضارة, ويصبح المسلمون متقدّمين في ركب الحضارة حيث شكّل الإسلام وما جاء معه من قوانين ناظمة سرّعت النمو الاجتماعي والاقتصادي والسياسي في العالم العربي كالسيّارة تماماً, وهذا ما كان في القرون الأولى للأمّة العربية الإسلامية, حيث غدت بلاد العرب والمسلمين الممتدّة من حدود الصين حتّى إسبانيا مركز الإشعاع الحضاري في العالم, وإذا كانت هناك كائنات تسكن الفضاء لكانت رأت حينها من السماء أنّ بقع النور في الليل على كوكب الأرض تتناثر في معظمها على مساحة المنطقة العربية والإسلامية. ولكن بعد قرونٍ قليلة تعطّلت مسيرة تلك السيّارة فتعطّل تقدّم من فيها, وأسباب التعطّل كثيرة ومختلفة, فهناك من استلم مقود القيادة وهو لا يعرف كيف يقود أساساً وبذلك ظهر مصطلح "رجل الدين" الّذي لم يكن موجوداً في القرون القليلة الأولى بعد الإسلام, فاستلم رجال الدين بالاشتراك مع الحكّام مقود السّيارة وهم لا يعرفون القيادة, وأشاحوا بنظرهم عن الطريق أمامهم وأصبحت أنظارهم معلّقة بالمرآة الخلفية حيث أصبح همّهم هو النظر إلى الخلف فقط ونسوا الطريق أمامهم, كما سُرق محرّك السيّارة وهو جوهر الإسلام وأصبحت السيّارة بهيكلها الخارجي فقط, وظهر مصطلح "المظهر الإسلامي" وكأنّ اللحية والجلباب هي ما يجعل من المرء مسلماً ونسوا أنّه لم يكن هناك في الأيّام الأولى للإسلام ما يسمّى بالمظهر الإسلامي, كما نفذ وقود السيّارة الّذي يقوم مقام الإيمان, حيث انحصر الإسلام بوصفٍ يصف به الشخص نفسه, أو عصبية جاهلية ينتمي إليها ليشعر بالحماية في كنفها فقط, كما ظهر أشخاص يدفعون السيّارة إلى الخلف بقوّة, وهؤلاء هم الطائفيون, الّذين يريدون أن يكون ركّاب السيّارة ممّن يدينون لهم هم بالولاء وليس لله, ويريدون أن يكون لونها كما يريدون, ويحاولون بقوّة إعادتها من حيث أتت, وهؤلاء هم أخطر شيء على السيّارة وركّابها, وهم من سيسقطونها في الهاوية إن لم يوقفهم أحدٌ ما. وللأسف كثيرٌ من ركّاب السيّارة رضخوا لكلّ هؤلاء, وقد زاد تطرّف البعض منهم إلى أن سقط من على حافّة الدين, فقد عادوا بنا إلى الجاهلية الأولى لنكون قبائل متصارعة, تسيطر علينا وتلهو بنا القوى الخارجية, وللأسف قلّما نجد من يريد السير بالسيّارة إلى الأمام واستخدامها في الغاية الّتي صُنعت من أجلها, وكما أرىفلم يعد هنالك سوى حلّين لنضمن السير قدماً, الأوّل هو الترجّل وترك السيّارة والسير على الأقدام في طريق التطوّر, ولكن هذا الحلّ سيّئ وغير عملي بالمرّة, حيث سبقتنا الأمم الأخرى بأشواطٍ كثيرة, ولن نستطيع اللحاق بها سيراً على الأقدام أبداً, والحلّ الثاني _وهو الصواب_ يتمثّل في إصلاح السيّارة وطرد كلّ من لا يريد لها القيام بعملها, فإن كانوا يريدون العودة إلى الخلف فليعودوا مشياً, وهم لا ينتمون إلى ركّاب السيّارة, فهي قد وُجدت من أجل التقدّم والتطوّر, والوصول إلى نهاية الطريق والغاية بسلام, ولا يستحقّ من يريد لها الخراب أن يكون فيها وأن يُعتبر من ركّابها, وكي أكون واضحاً فعلينا أن نختار بين الدين الّذي أتانا من "الحجاز" قبل 14 قرناً وبين الدين الّذي يأتينا من "السعودية" الآن!
ولنستمع لأغنية فيروز "هالسيّارة مش عمتمشي"
--------------------
*ببحث صغير عبر الانترنت يمكن التأكّد أنّ جميع الإحصائيات والمعلومات في هذا المقال حقيقيّة
كما أتمنّى منكم نشر المقال فقد يعود ببعض الفائدة لمن يقرؤه

3/28/2011

هندسة طائفية


مع بداية هذا العقد تحوّل الشعب العربي إلى حالته السائلة بعد أن تمّ تجميده لعقود من قِبل الطغاة, والعجيب أنّ هذا التحوّل للحالة السائلة كان بسبب النار الّتي أشعلها الطغاة أنفسهم في شعوبهم طيلة هذه العقود بعد أن جمّدوها, فأغرقت هذه الشعوب طغاتها, وبدأت الثورات تؤتي أُكُلها, ولكنّني هنا أريد التوقّف عند جزئية مهمّة قد تطيح بهذه الثورات الشريفة وبالثائرين. كلّنا نعلم أنّ الطغاة كانوا موجودين بدعمٍ من الامبريالية والصهيونية, قد يبدو هذان المصطلحان خشبيّان ولكن شئنا أم أبينا فهما موجودان وكان معناهما يشكّلان الغطاء للطغاة, والآن بعد سقوط الطغاة تريد الصهيونية خلق شيءٍ جديد يجمّد الشعب العربي أو يحرقه تماماً, ولم يبقَ في أيديهم _كما أرى_ إلاّ سلاح الطائفية الّذي كانوا يبثّونه فينا طوال سنيّ التجمّد وها هم سيقومون بتفعيله الآن لأنّ سلاح الطغاة قد سقط.وهنا أريد بداية أن أوجز رؤيتي للدين كما أفهمه, فالدين حالة فردية أي أنّ كلّ واحدٍ فينا لديه رؤية قد تكون مختلفة عن الآخر, ومن هنا جاء مصطلح قوّة الإيمان, فالإيمان قد يكون موجوداً ولكن تختلف درجاته وأنواعه, وهنا رسمتُ في ذهني رؤية خاصّة للإنسان والدين, ولتبسيط الأمر رسمت الشكل أعلاه الّذي يمثّل مثلّثاً قائم الزاوية, حيث الضلع العمودي (أ) هو علاقة الإنسان بالله تعالى, والضلع الأفقي (ب) هو علاقة الإنسان بالبشر الآخرين, ووتر المثلّث (ج) هو محصّلة الضلعين القائمين حسب فيثاغورس, والضلعان القائمان هما عمل الإنسان في دنياه والوتر هو المحصّلة الّتي سيُحاسب عليها يوم القيامة, ويتغيّر ميل الوتر وطوله بتغيّر طولي الظلعين القائمين, أي أنّ الحساب سيكون من خلال تعامل المرء مع ربّه ومع المخلوقات الأخرى. ومن هنا نرى أنّ ليس هناك علاقة لبشريٍّ بالضلعين (أ) و(ج) لبشريٍّ آخر, حيث يمثّل الضلع الأوّل علاقة الإنسان بربّه حصراً, والثاني مؤجّل إلى يوم الحساب كي يحاسبنا الله على أساسه, ولكنّنا في زمننا هذا نرى أنّ تعامل الإنسان مع إنسانٍ آخر في بيئتنا بات يعتمد على الضلع (أ) والّذي لا يمكن لإنسان معرفة طوله لأنّنا لا نستطيع شقّ صدر إنسان ومعرفة علاقته بالله, فالظاهر ليس كلّ شيء, فمثلاً ليس كلّ من وُلد مسلماً مسلمٌ حقّاً! وهنا سأتحدّث عن الضلع (ب), فمثلاً قد نجد في بيئتنا أناسٌ يحبّون شخصاً سيّئاً معهم _ضلع (ب) عنده قصير_ لأنّه فقط من دينهم أو طائفتهم ولكنّهم يكرهون آخراً رائعاً معهم _ضلع (ب) لديه طويل_ فقط لأنّه ليس من دينهم أو طائفتهم, وكأنّهم يرون الضلع (أ) حقّاً ويعرفون علاقته بالله أو كأنّهم هم الله فيحاسبون على الضلع (أ)!! وهنا أتساءل لمَ بعض الناس عندنا تكره الآخرين لأنّهم ليسوا على عقيدتهم؟ فهل هم يكرهونهم لأنّهم لن "يدخلوا الجنّة معهم"؟! وهناك أناسٌ فهموا أنّ الدين يجب أن يُنشر بالسيف وهذا اعتقاد خاطئ تماماً, فحين خرج المسلمون الأوائل من الجزيرة العربية إلى الشام والعراق ومصر وشمال إفريقيا, لم يخرجوا كجيوش, بل خرجوا كدعاة كي يخبروا الناس عن الإسلام و"من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر", ولكنّهم اضطرّوا للحرب والقتال حين منعتهم الجيوش البيزنطية والفارسية من أداء ومهمّتهم وكان الأمر دفاعاً عن النفس وعن حقّهم في التبليغ, فهم أساساً لم يخرجوا لقتال. وممّا يحزن المسلم الآن أن يرى المسلمين _الّذين يعبدون إلهاً واحداً_ يكرهون بعضهم بسبب فروقات مذاهبهم, في حين أنّ أهل الجاهلية الّذين كانوا يعبدون الأصنام المختلفة وكانت لكلّ جماعة منهم صنماً لم يكرهوا أو يحاربوا بعضهم بسبب اختلاف أصنامهم! حتّى أنّ مشركي قريش لم يحاربوا الرسول صلوات الله عليه إلاّ عندما أتاه أمر الله بهدم الأصنام, فكانت حربهم اقتصادية بحتة, فاقتصاد قريش كان يعتمد على الحجّ وبيع الأصنام الّتي يصنعونها, فخافوا أن تذهب هذه "التجارة" من يدهم فحاربوا الإسلام! والآن نرى أن هناك مسلمون "كذا" ومسلمون "كذا", ونرى أنّهم حذفوا كلمة "مسلمون" وأصبح واحدهم يقول: أنا "كذا", وكأنّه نسي أنّه مسلم وأنّ رسوله هو رسول المحبّة وأنّ ربّه هو الله الواحد, فتعصّب ل"كذا" وحارب الله ورسوله, فالرسول جاء بالإسلام فقط ولم يعطه اسماً آخر ولكنّ المسلمين الّذين أتوا بعد عصر الرسول "اجتهدوا" فظهرت المذاهب والطوائف, ولكن أنا أرى أنّ الإسلام واحد ولكن لكلٍّ منّا طريقته في ممارسة إسلامه حسب فهمه لكلام الله وتعاليم رسوله الكريم, ف"رجال الدين" قد يعلّمونني أركان الإسلام من شهادة وصلاة وصوم وزكاة وحجّ فقط, ولكنّهم لن يستطيعوا تعليمي أركان الإيمان, فأنا أستطيع قراءة القرآن الكريم مثلهم تماماً, وحتّى تفسير الآيات يختلف بين رجل دينٍ وآخر, ونحن نعلم أنّه لا كهانة في الإسلام, وكلٌّ يؤخذ منه ويُردّ إلاّ رسول الله الآتي إلينا بهذا الدين, لذا أستغرب جدّاً من حالة تقديس رجال الدين الّتي اعترتنا, فهم لا يختلفون عنّا في شيء ولا يأتيهم الوحي الّذي نزل قبل 1400 عام بالآية الكريمة "اليوم أكملت لكم دينكم و أتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الإسلام دينا".في النهاية لا يهمّنا كبشر إلاّ الضلع (ب) الّذي هو تعامل البشر مع بعضهم, أمّا الضلعان الآخران فالله يعلم بهما ويحاسب عليهما, و أودّ القول أنّ جزيء الماء يتكوّن من ذرّتي هيدروجين وذرّة أوكسجين, ولا تستطيع أيّة ذرّة منهما أن تقول أنّها هي الماء, ودون الذرّتين لن يوجد الماء وسنموت من العطش ولن نجد ما نطفئ به نيران الصهيونية.

2/13/2011

ثورات

عندما شرعت في كتابة هذا المقال, ثارت عليّ الحروف جميعها وكادت تسقطني و قلمي من سدّة حكمها, و قد كان مطلبها أن تكون جميعها واقفةً في المقال مثل حرف الألف إجلالاً لأرواح الشهداء الّذين ارتفعوا _ولم يسقطوا_ في ثورتيّ تونس ومصر, وتعظيماً لجراح المصابين, واحترماً للشعب العربي العظيم في تونس ومصر, ولو لم أرضخ لشعب الحروف, ولم ألبّي رغبته الأخرى في أن أكتب المقال وأنا واقف على قدميّ, ولو لم تقتنع الحروف أنّ غايتنا واحدة, لكنت الآن في جدّة.
أعشق الشعب العربي في تونس, شعب هانيبعل مُرعب روما, شعب قرطاج التاريخ وقرطاج الحاضر وقرطاج المستقبل, شعب البوعزيزي الّتي كانت ناره منارةً للشعوب نحو حرّيتها وكرامتها, الشعب الثوريّ الرائد, ولكن سيكون جلّ كلامي هنا عن ثورة مصر, وذلك لأنّ لديّ بعض خبرةٍ في الحياة المصرية والسياسة المصرية والإنسان المصري, قد يقول قائل: ولكنّك لست مصريّاً! وهنا أجيب: في خريطة جيناتي هناك قارّات ومحيطات مصرية, والطين الّذي خلقت منه مجبولٌ بماء النيل, وليس عليك أن تكون من مصر كي تكون مصريّاً, وأنا عُمانيّ ويمنيّ وحجازيّ وعراقيّ وشاميّ ومصريّ وسودانيّ ومغاربيّ بنفس القدر, فأنا عربيّ, ومصر منّي موقع القلب. خلال الأسابيع القليلة الماضية عرفت لِمَ يظهر النيل على الخريطة وكأنّه يرتفع ويرتقي إلى مصر, ولِمَ يظهر وكأنّه يشير بإشارة النصر في دلتاه قبل أن يصبّ في البحر, المتوسّط حاملاً معه حكايا وضحكات ودموع وأفراح وأحزان وثقافة المصريين, لتنتشر عبر البحر المتوسّط إلى كلّ محيطات العالم وتتشرّب منها سواحله. قبل بداية الثورة في يوم 25 يناير (كانون الثاني), وعند الإعلان عنها كنت متشكّكاً بجدوى الإعلان, وخصوصاً عندما كانت المطالب معيشية كرفع الحدّ الأدنى للأجور وأشياء من هذا القبيل, وكنت أرى الثورات تقوم من أجل تغيير شامل, كما كنت أرى أنّه من الصعب أن تنجح ثورة أُعلن عن تاريخها ووقت حدوثها مسبقاً, ولكن بعد اليوم الأوّل وجدت أنّها ثورة حقيقية وضَع الشعب مطالبها التغييرية الشاملة وهو في الشارع يواجه للموت, وأنّها ثورة كرامة لا ثورة جياع كما قد يقول المتخلّفون, وأنّ وضع تاريخها مسبقاً كان إفساحاً للنظام البائد وإعطاءه فرصةً كي يصلح من نفسه قبل فوات الأوان, ولكنّه تعامل معها على طريقة "خلّيهم يتسلّوا", واعتمد على جهازه الأمنيّ واثقاً أنّه سيحتوي أعداد المتظاهرين "القليلين" حسب رأيه, وحصل ما حصل, ولن أزيد عن كلّ ما كُتب وسيكتب ولن أقول سقط النظام بل سأقول أسقط الشعبُ النظامَ. وما أريد قوله عن الأيّام الماضية أنّ شخصية الشعب المصري عادت كما كانت منذ قديم الدهر, حيث كان هناك "يورانيوم" حوّر الجينات النفسيّة للشعب على مدى خمسةٍ وثلاثين عاماً, وجعل الشعب يبدو طافراً فيه كلّ العبر, ولكن أتى القرار بالتغيير وإزالة هذا اليورانيوم, والجميل أنّ القرار كان جماعياً, وكأنّ الساعة البيولوجية في الجينات النفسية لكلّ الشعب كانت قد وُقّتت على هذه اللحظة كي ينتفض ويثور, وبدأ العلاج وأُزيح اليورانيوم المُمرض, وعادت الجينات كما كانت, لا بلّ تطوّرت, ولأوّل مرّة في التاريخ يتخلّى المصريون جميعاً عن فكرة تأليه الحاكم ويثورون عليه بشخصه ويزيحونه عن عرشه, وعاد المصريون وأعادوا مصر وسيعيدون مع العرب مجد أمّة.
أريد التحدّث قليلاً واستشراف الفترة القادمة, فمكوث النظام البائد مدّةً زادت عن ثلاثة عقود جرّف كل مناحي الحياة في مصر وخصوصاً الثقافية والعلمية, ولم يقم بعمل أيّ مشروع عملاق يوفّر فرص العمل للشباب المصري, لذا _وبما أنّني مصري قحّ_ أرى أنّ أوّل ما يجب أن نهتمّ به هو التعليم, فالتعليم هو أساس نهضة الأمم, فالتركيز على التعليم ووضع خطّة تعليمية شاملة سيؤتي ثماره بعد حوالي عشرين سنة, حينها ستتغيّر مصر علمياً وتكنولوجيّاً وستنهض, وهذا يحتاج منّا دعمَ المعلّمين وتوفير المترجمين لترجمة كلّ كتاب مفيد من أيّة لغة, ومتابعة التكنولوجيا والتطوّر العلمي دوماً, فالثورة انطلقت أساساً من خلال التكنولوجيا الحديثة. وفي خلال هذه المدّة _مدّة النهضة العلمية_ يتوجّب علينا إنشاء مشروع عملاق, يوظّف طاقات الشباب من جميع الفئات, وأنا أرى أنّ أفضل مشروع ممكن حاليّاً هو الزراعة واستصلاح الأراضي, فكما نعلم أنّ فقط 8% من أرض مصر مأهولة, ومساحة مصر تبلغ مليون كيلومتر مربّع, وهناك نهر النيل وطمي نهر النيل الآتي مع مياهه. وكما نعلم فمصر تستورد جزء كبير من غذائها, ومصر لديها الموارد و اليد العاملة والطاقات القادرة على تنفيذ مشروع بهذا الحجم, ومصر أساساً زراعية منذ الأزل, والفلاّح المصري هو رائد إنسانيّاً, وكما كان السدّ العالي في الخمسينات والستّينات مشروعاً قوميّاً وفّر فرص العمل لكثيرٍ من قطاعات الشباب, فمشروع الزراعة _ولأسمّيه مشروع ال"30%"كي نصل إلى 30% من مساحة مصر خضراء_ سيوفّر فرص عملٍ أكبر, حيث سيعمل فيه المهندسون _من جميع الاختصاصات_ وخبراء الريّ والزراعة والأطبّاء والمحاسبون وخبراء المساحة والجيولوجيا والشباب من كلّ الفئات, حيث لن يكون هناك عاطل عن العمل وستنشأ مدنٌ جديدة, وستكتفي مصر ذاتيّاً من الغذاء بل ستصدّر كذلك. أرى أنّ هذا هو المشروع القومي المناسب للفترة الحالية إلى جانب التعليم, حيث أنّ مصر غير قادرة حاليّاً على دخول خضمّ المنافسة التكنولوجية مع الدول الأخرى وهذا سيكون بعد عقود قليلة إن اهتممنا بالتعليم, ولكن الزراعة والأرض هي أساس النهضة الآنية الآن, وكلّ المقوّمات موجودة, والجينات النفسية للإنسان المصري عادت أقوى ممّا كانت, وهذه الجينات مرتبطة بالأرض والتراب والماء, وأرى مصر عربية قويّة في فترة قليلة مع اتّحادها مع محيطها العربي وإزالة ما يسمّى بالكيان الصهيوني الّذي سيغدو قريباً عبئاً استراتيجياً على الولايات المتّحدة أمام إرادة شعوب المنطقة, وستغدو إزالته سهلة بالنسبة لنا لنقوم وننهض بالأمّة ونناطح الكبار في هذا العالم.
حلم صغير _وإن كان كبيراً_ أردت إشارككم فيه, ومن يرى منكم أنّ فيه افكاراً مفيدة فأرجو أن ينشره كي تتمّ مناقشتها على نطاق أوسع, فقد يرمي الناس ما في دلائهم لنكوّن إلى جانب ما في دلوي ودلائكم بحاراً ومحيطات, وأخيراً أقول يحيا شهداء تونس ومصر, فلولاهم لما اكتملت الثورتان, ولولا صعود أرواحهم لما استمرّ تحدّي الناس ولما كانت إرادتهم صلدة كالماس لم يخدشها شيء, وأنهي مقالي بتحيّة الشهداء العظام ولجراح المصابين ولصمود الشعوب, وسأجلس قليلاً..

1/08/2011

قصيصة طويلة

بما أنّ أعمارنا متقاربة لا تتجاوز السنوات الأربع بعد, فقد جلسنا جميعاً على الأرض, نلهو بتلك المكعّبات الملوّنة على اعتبار أنّ الكبار يدّعون أنّها تنمّي العقل والإدراك عند الطفل. كنّا ستّة أطفال, ثلاثةٌ مثلي وثلاثة من ذوي الشعرٍ الطويل مثل أمّي, وقد تعلّمت أنّ هؤلاء يُطلق عليهنّ فتيات مع أنّني أرى أنّهنّ لا يختلفن عنّا كثيراً. كان جلّ همّنا كأطفال هو اللعب معاً, حيث ليس هناك بيننا وغدٌ كبير يسوسنا أو صغير يعكّر علينا صفو لهونا. وقد اقترح أحدنا أن نبني من المكعّبات أبنية كالّتي يقول أنّ والده يبنيها _لم أفهم كيف يبني والده تلك الأبنية العملاقة وحده, يبدو أنّ والده عملاق أو شيء من هذا القبيل_, وقد استسغنا جميعاً فكرة البناء على سبيل كسر الملل ولإشغال ذلك الشيء الّذي سأدرك لاحقاً عندما أكبر أنّه الوقت. كنّا نتكلّم بين بعضنا لغةً واحدة تختلف عن اللغة الّتي تكلّمُنا بها بعض المشرفات اللاّئي يعملن في هذا المكان الّذي اسمه روضة أطفال _لن أعلم أبداً إن كانت الكلمة بمعنى بستان أم أتت من كلمة ترويض!_, واللغة الّتي نتكلّم _ونفكّر_ بها اسمها العربية كما علمت من والديّ الّذين يصرّان على التحدّث بها في المنزل. ولو كنتُ أكبر قليلاً _أو طفلاً عبقريّاً_ لعلمت أنّنا جميعاً أبناء وطنٍ واحد, وأنّ أهلنا اضطرّوا لتركه والمكوث في هذه البلاد الغريبة لأسبابٍ مختلفة, تبدأ بالاضطهاد وتمرّ بالطرد والحرب ولا تنتهي بالجوع, لكنّي لن أستعجل الأمور وسأعلم كلّ هذا لاحقاً فلأستمتع بجهلي الآن. شرعنا في رصّ المكعّبات وقد كانت وافرة و تكفي لملء مساحة الغرفة, ولاحظت في جِيْد إحدى الفتيات وجود عقدٍ فضّي عُلّقت فيه أيقونة على شكل خطّين متقاطعين أو متصالبين كالّتي أراها على أبنيةٍ كثيرة هنا, منها بناءٌ جميلٌ زرته منذ فترة قصيرة مع جيراننا بعد أن كانوا في بيتنا يشاركوننا ذلك الغداء المتأخّر الجميل الّذي يبدأ مع غروب الشمس بعد أن يقولوا أنّ شيئاً اسمه أذان المغرب قد أزف, وكنت قد أشعلت داخل ذلك البناء شمعةً قبل أن أذهب للقاء بابا نويل ليعطيني هديّتي. ولو قدّر لي الله أن أكبر قليلاً سأعلم أنّ هذه الأيقونة اسمها الصليب, وهي رمزٌ لدينٍ سماويّ يتّبعه كثيرٌ من الناس, وبعد ثلاث أو أربع سنوات من الآن, سأتعلّم في مكان اسمه المدرسة وفي حصّة "التربية الدينية", أنّ كثيراً من المسلمين الأوائل ممّن آمنوا ببعثة الرسول محمّد صلّى الله عليه وسلّم استجاروا بملك الحبشة المسيحي هرباً من اضطهاد أهلهم لهم, بعد أن أشار عليهم الرسول صلّى الله عليه وسلّم بذلك, لعلمه أنّهم سيكونون آمنين في كنف هؤلاء المسيحيين وملكهم. ولو كبرت قليلاً و وصلت لسنّ المراهقة, سأدرس في كتاب اسمه التاريخ عن شيء اسمه ثورة في قطرٍ من أقطار وطني اسمه مصر قامت بعد ثلاثة عشر قرناً من إيواء أهل الحبشة الغرباء للمسلمين الأوائل, رغم أنّني لن أكون قد عايشت ثورة لأنّ معظم أهل زمني لن يعرفوا من الثورة إلاّ الأعياد والعطل الرسمية و "قول: (احلبوه) إذا قيل لهم: (ثور)", وقد قامت تلك الثورة ضدّ الاستعمار الّذي أتى من وراء البحار, وسأعلم _لو كنتُ طالباً مجتهداً_ أنّ شعارها كان الهلال مع الصليب, رغم أنّني لن أعلم أبداً إلامَ يرمز الهلال, ولكنّي حينها سأتغاضى عن الأمر على اعتبار أنّ الأمر رمزي, وكي أستحصل على أكبر قدرٍ من الدرجات في امتحان التاريخ, فهكذا سيكون حال تعليمنا على طريقة أجب ولا تسأل. وسأرى عندما أكبر وأبلغ العشرينات من عمري _وأنشئ حساباً على موقع اجتماعي ما_ أناساً في قطر تلك الثورة مصر يرفعون ذات شعارها إذا حصلت هزّة ما _يعتقدون أنّها_ قد تخلخل النسيج الاجتماعي, ولو كان حظّي سيّئاً _وسيكون_ سأرى من يهاجم وضع ذلك الشعار لأسبابٍ يتوهّم أنّها دينية. ولو نما عقلي مع نمو جسدي كما آمل, سأتذكّر وأفهم قول رسولي ورسولهم عليه الصلاة والسلام "إنّما الأعمال بالنيّات" وأنّ نيّة من وضع الشعار هو الدلالة على وحدة النسيج الاجتماعي والتمسّك بها, لا نيّة أخرى, ولو سبق عقلي جسدي نموّاً لن أستسيغ وضع ذلك الشعار لأنّه بقدر ما يشجّع على وحدة النسيج الاجتماعي بقدر ما يدلّ على فرقته من خلال الدلالة على الانقسام في المجتمع بين الرمزين, كما سيكون مصطلح "وحدة وطنية" له وقع طعم ليمونةٍ حامضةٍ في فمي, حيث سيكون إدراكي أنّ كلمة وطن بحدّ ذاتها تعني وحدة, وأنّ إقران المعنى بالمعنى نفسه لا يُطمئِن, ويدلّ على أنّ شيئاً ما ليس على ما يرام في نسيج الوطن الّذي يتغنّى بالوحدة الوطنية. طبعاً لم تُشغِل خلايا دماغي الرمادية الصغيرة نفسها بكلّ وأنا أرصّ المكعّبات, فكلّ همّي هنا هو أن نبني أبنية تكوّن مدينة جميلة, نقود دمى السيّارات في شوارعها, وبينما لا أفكّر ولا أشغل بالي بكلّ ذلك, داس أحدهم على دمية الآخر دون قصد فكسرها, فهجم عليه هذا الآخر باكياً وتعاركا, فتهدّم كلّ ما بنيناه وتناثرت المكعّبات حولنا, وجلسا يبكيان بشعورهم المشعّثة من جرّاء العراك وبكينا معهما على تعبنا الّذي ضاع, وبعد وصول المشرفات إلينا ليرين ما الأمر, أخذنَ مصطفى وبطرس كي تهندمْنَهما وربّما تفهمْنَهما بعض أخطائهما.

12/29/2010

ضجيج أبيض White Noise

أكتب هذه الكلمات وأنا أستمع إلى رائعة "البحر بيضحك ليه" للعظيمين نجم و إمام, عسى أن أغترف من بحرهما العذب بعض كلماتٍ أملأ بها بياض هذه الصفحة علّي أسقي بها ذهني وأذهانكم للحظات, وكي أخلي مسؤوليتي أنصح بسماع الأغنية أثناء قراءة هذا المقال علّها تغطّي على رداءته وصعوبة هضمه و تكون كجرعة الماء مع الدواء المرّ..
"البحر بيضحك ليه
وأنا نازل أدّلع أملا القلل"
لا يعتبر الكثير من الناس الأبيض لوناً, وربّما يعتبرونه "اللالون" أو الفراغ اللوني إن صحّ التعبير, رغم أنّ اللون الأبيض هو اجتماع كلّ الألوان كما عبّرت تجارب نيوتن. وترى أغلبُ الحضارات أنّ الأبيض رمزٌ للنقاء رغم أنّ كلّ الألوان _دون استثناء_ لطّخته ودخلت في تركيبه بنسبٍ محدّدة, والأبيض هو اللون الوحيد الّذي _حسب ظنّي_ يراه الجميع بنفس الكيفيّة, ويكون وقعه في أذهانهم واحداً, بينما من المحتمل جدّاً أنّ كلّ واحدٍ منّا يرى أيّ لونٍ آخر بشكل مختلف عمّا يرى الآخرون هذا اللون, فمن يضمن أنّني أرى الأحمر أو الأخضر كما تراه أو تريه؟
"البحر غضبان ما بيضحكش
أصل الحكاية ما تضحكش
البحر جرحه ما بيدبلش
وجرحنا ولا عمره دبل"
يُولد الإنسان بنفسيّة بيضاء, ومع الأيّام قد تختلّ نسبة أحد الألوان _المكوّنة للأبيض_ فتتلوّن نفسيته, أو حتّى قد تفقد كلّ لون فتصبح سوداء, فيفقد إنسانيته. والروح تسكن تعابير وجه الإنسان, فانعكاس روحه عند الغضب والسعادة والحزن يظهر على وجهه, وفقط في الوجه يتواجد البياض الظاهر من جسم الإنسان المتمثّل قي بياض عينيه وأسنانه, وأستغرب مِن الّذي يضع أقنعةً على وجهه فيُخفي روحه, رغم أنّ الوجوه لا تشعر بالبرد كالأطراف, هل شعر أحدكم بالبرد في وجهه ودعكه أو قرّبه من نار المدفأة؟ ولكنّني الآن للأسف أرى أنّ البرد قد نخر وجوهنا فارتدينا الأقنعة وكأنّها ستجلب الدفء إلى أرواحنا, فطبّعنا مع الزيف فأصبح سمة طبيعيّة عندنا..
"مساكين بنضحك من البلوة
زي الديوك و الروح حلوة
سارقاها من السكين حموة
و لسة جوا القلب أمل"
وانتشر الزيف بيننا, وأصبح عند البعض بمثابة طرفٍ خامسٍ _إضافةً إلى ذراعيه وساقيه_ يصعب بتره, فسكنهم كالطابورٍ الخامس داخلهم, حيث يطغى أحد الألوان فيصبغ النفسية وتصبح كالعملة المزيّفة, قد تبتاع شيئاً ولكنّها تبقى مزيّفة. وأشدّ مظاهر الزيف كما أرى هو الزيف في الدين, فمثلاً أرى أنّ عدد من يصلّون كبير, وهنا تحتلّني أسئلة من قِبَل هل حقّاً يدرك هؤلاء معنى ومغزى الصلاة؟ وإن كانوا يدركون فلمَ مجتمعاتنا بهذا الشكل المزري؟ وقد سألت كثيراً عن هذا المغزى ولم يملأ أحدٌ "قُلل" حيرتي, فالله لا يحتاج إلى صلاتنا, إذن فهو فرضها علينا من أجلنا, وبقليلٍ من التفكير وجدت أنّنا مخلوقات جُبلت بماء النسيان, وفي أحيانٍ كثيرة ننسى أخلاقنا أو تتلوّن أنفسنا, فتأتي الصلاة في أوقات متباعدة من اليوم لتذكّرنا او أنّنا قد نسينا الأخلاق, وتعيد نسب الألوان إلى طبيعتها, كما تتزوّد الطائرات بالوقود, فنحن طائرات تطير في كوكب تحكمه قوانين جاذبية واحتكاك, فلا مجال لأن تستمرّ في الطيران بفعل القصور الذاتي كما لو كانت في الفضاء, فدون وقود تسقط. وما يهمّ فعلاً هو الفترة بين صلاتين, ولكنّ الكثيرين يولون فترة دقائق الصلاة القليلة أهميّة أكبر من الساعات الطوال بين الصلوات, على اعتبار أنّ الصلاة حركات نؤدّي بها واجباً, وهؤلاء كمن يسقي زرعه بماء البحر وينتظر أن يحصد قمحاً يصنع منه خبزه..
"قللنا فخّارها قناوي
بتقول حكاوي و غناوي
يا قلّة الذل أنا ناوي
ما شرب و لو في المية عسل"
مشكلتنا كأمّة أنّنا نتطلّع قُدُماً إلى الأمس! إلى التاريخ, أمّا المستقبل فلا نفكّر فيه, على اعتبار أنّنا باقون أبداً, رغم أنّ الذلّ قد نصب خيمه بيننا, وغدا أعداؤنا يسفكون دماءنا إلى جانب شربهم مائنا وعسلنا. وإن وُجد من يفكّر في المستقبل, نجد أنّه يَنظر إلى ذلك المستقبل بنظرة تشاؤميّة سوداوية خالية من أيّ لون, فالمنحنى البياني للأمّة هذه الأيّام في سقوط لا هبوط فحسب, كما تسقط الطائرة بفعل الجاذبية حين يفرغ منها الوقود..
"ياما ملينا وملينا
لغيرنا وعطشنا ساقينا
صابرين وبحر ما يروينا
شايلين بدال العلة علل"
ولجعل الأجيال القادمة تفكّر في المستقبل قليلاً, أقترح إضافة مادّة المستقبل إلى جانب مادّة التاريخ في مناهجنا التربوية, لأنّنا _كما أرى_ بدلاً من إنشاء مصانع سيّارات وصواريخ, افتتحنا مصانع لآلات الزمن, نتنقّل بها! فعسى أن يفكّر بعض أفراد الأجيال القادمة في المستقبل بطريقة بيضاء..
"في بالي ياما وعلى بالي
واللي بيعشق ما يبالي
ما يهمنيش من عزالي
يا حلوة لو مرسالي وصل"
أردت قول هذه الكلمات وطرح هذه الآراء رغم أنّني أعلم أنّ الكثيرين قد يخالفونني, ولكن أتمنّى لو كان بعض هذه الآراء صحيحاً, عسى أن يضيف إليها آخرون, حتّى نحاول النهوض بأمّتنا, ونكون كالجزَر نقوّي نظرها كي تتطلّع إلى المستقبل دون الحاجة إلى نظّارات أو عدسات ملوّنة بعد أن يبدّلوا جلدها ويصبغوا شعرها.
وفي النهاية أودّ القول أنّني أحسد البطريق القاطن في القطب الجنوبي, لأنّ البياض هو جلّ ما يراه, وأحسده أكثر لأنّه لا يستطيع الطيران فلا يبرح ذلك البياض, عسى ألاّ يسلبه التغيّر المناخي بياضه.
رغم التحيّة لمناضلي تونس, ولكنّني لن أتكلّم هذه المرّة في السياسة المباشرة لعالمنا العربيّ لأنّها الإجابة الوحيدة لسؤال: "البحر بيضحك ليه
وأنا نازل أدلّع أملا القلل"!!

يمكنك معرفة المزيد عن الضجيج الأبيض من هنا..

10/22/2010

رعد الفضاء.. و الأرض


أهدي هذا المقال إلى أختي رحاب, وهي أعظم أخت وأصدق صديقة في الدنيا قاطبةً, كما أهديه إلى أبناء جيلي, وإلى كلّ من أحبّ كتاباتي لأنّني أحبّ قراءته, وإلى الأرض وحجارتها وإليك عزيزي القارئ.

أعتذر عن عدم الكتابة في الفترة الماضية فقد كان عقلي مشلولاً, وأعد نفسي أمامكم بأن أكتب بانتظام.

أسمع دوماً مقولة "العلم في الصغر كالنقش على الحجر" و أشعر بعدم ارتياح عند سماعها, ففيها من عدم دقّة ما لا يمكن لمسه بسهولة, ربّما قيلت لأنّنا قومٌ نعشق السجع! ولكن حين نراقب وعي الطفل نجد أنّه طيّع سهل التشّكل, وليس حجراً كما يقولون إن ضربنا فيه إزميلاً لن يعود إلى سابق عهده, وهنا سأضع مقولة جديدة تريحني _وتريح محبّي السجع كذلك_ وهي "تعليم الصغار كصناعة الفخّار". حيث يمكننا تشكيل الفخّار كما نريد و وضع تعديلات عليه, قبل وضعه في فرن المراهقة حيث يخرج إنساناً بكلّ ما فيه من حرفية في التصنيع يحفظ نقاء الماء, أو رداءة في التصنيع تكثر فيه الثقوب و السحجات والأثلام ممّا يسهّل كسره لاحقاً.
قد لا نختلف إن قلتُ أنّ الطفولة بالنسبة إلى شخصيّة الإنسان هي الأساس, وفيها تتكوّن نواة شخصيته بكلّ ما فيها من وعي و خير و شرّ و عُقد و مزاجية و غيرها, ثمّ تنمو هذه الأشياء مع نموّه, ولن نختلف إن قلنا أنّ تربية الإنسان في سِنيّ عمره الأولى تشكّل تصرّفاته عندما يبلغ سن الرشد, فمثلاً إن علّمنا الطفل أنّ السرقة سيّئة, وأقنعناه بذلك بشكل عملي, فلن يسرق أبداً.
أردت من هذه المقدّمة أن ألقي بعض الضوء على كيفيّة تشكّل نفسيّة الإنسان في طفولته, فهناك عدّة عوامل تساهم في هذا منها _أو أهمّها_ خلال ربع القرن الأخير الرسوم المتحرّكة. طبعاً معظم أبناء جيلي _ومعظم القرّاء الأعزّاء هنا منهم_ شاهد رسوماً متحرّكة وكوّنت لديه وعيٌ ما وشكّلت جزءاً من شخصيته. وسأتكلّم هنا عن نفسي, ففي بداية تكوّن الوعي لديّ, كانت الانتفاضة الأولى
مندلعة في فلسطين, وكان أهمّ ما يميّزها هو أطفال الحجارة, وبما أنّ طفولتي كانت خارج الوطن العربي, فقد كانت هذه الانتفاضة وهؤلاء الأطفال يساهمون في تشكيل وعيي بمعرفة الحقّ, حين كنت أشاهد هؤلاء الأبطال بالعشرات يرمون حجارتهم على الجنود الصهاينة, وهذا ثبّت لديّ يقيناً أنّ تلك الأرض لنا ومن حقّنا, حيث أنّها تحارب معنا حين يرمي هؤلاء الأبطال بها _حجارة الأرض_ على المرتزقة فيردّ هؤلاء برصاص وقنابل صُنعت وجاءت من وراء البحار, وهذا دليل على أنّ تلك الأرض لنا. وفي ذلك الوقت أيضاً كنت أشاهد "جرندايزر", وهو بطلي الخيالي المفضّل دون منازع, صحيح أنّ صنّاعه من اليابان, ولكن من دبلجه كان على درجة من الحرفيّة حيث جعله عربيّاً, ومن لا يعرفه هو تقريباً جزء آخر من "مازينجر" حيث أُدخلت شخصيّات منه إلى جرندايزر. تتلخّص الحكاية بكوكب فليد الّذي دمّره طغاة فيجا, فلجأ دوق فليد أو أمير ذلك الكوكب إلى الأرض, ومن هناك عمل بمساعدة بعض الأرضيين على مقاومة جيش فيجا الّذي أراد التوسع باحتلال الأرض, و هذا يذكّرني بفلسطين حيث سيطر عليها الأوغاد القادمون من بعيد, وطردوا شعبها, فلجأ هذا الشعب إلى الجوار كي ينطلق في مقاومة المغتصب. وقد اتّخذ دوق فليد اسماً حركيّاً في الأرض وهو دايسكي, وهذا يذكّرني بمعظم رجالات الثورة يأسمائهم الحركية, وكان من آوى الدوق وساعده هو الدكتور آمون _لا أعرف لمَ يذكّرني وجهه بعبد الناصر!_ وهنا أرى أنّ الانتفاضة ومشاهدة جرندايزر شكّلا لديّ وعي المقاومة والدفاع عن الحقّ.
عرف صنّاع المسلسل ومدبلجوه من العرب كيف يجعلونه عربيّاً بامتياز, حيث انطبع صوت جهاد الأطرش _الّذي أدّى صوت دوق فليد_ في ذاكرتي, حين كان يطلق في وجه الأعداء صرخات الحماسية بصوته الجهوريّ القويّ, كما انطبعت أغنية جرندايزر الرائعة بكلماتها ولحنها, واتّخذت مكانها في خلايا دماغي الرمادية بصوت سامي كلارك الشجي ومعها الأغاني الإضافية, واستمتعت _ومازلت أستمتع على فكرة_ بسذاجة تامبي, و إصرار كوجي ونقاء هيكارو _ابنة تامبي_ الّتي يبدو أنّ والدتها هي ملكة جمال الكون كي ينجب تامبي بقبحه ابنةً بجمالها! كما أحببت ذكاء جورو وشفافية ماريا أخت الدوق.
لا أعتقد أنّ الرسوم المتحرّكة هذه الأيّام تحمل القيم ذاتها الّتي كانت تقدّمها الرسوم المتحرّكة في السابق, وهنا أخاف على الجيل الّذي يتشكّل الآن, فإذا كان معظم جيلنا الّذي شاهد تلك المسلسلات العظيمة ساكتاً عن حقّه غير مدرك له فكيف يكون حال الجيل القادم؟! وهنا أريد القول لجيلنا من شابّات وشباب بما أنّنا كبرنا وغدونا على حافّة الزواج والإنجاب أنّ واجبنا و ما يصنع قيمتنا في الحياة الآن هو تنشئة أبنائنا القادمين تنشئةً تجعلهم يؤمنون بحقّهم, وتربيتهم بطريقة تجعل منهم بشراً بكلّ ما للكلمة من معنى, كي لا يمضي وطننا وعالمنا من أسوأ إلى اسم تفضيل لم يٌخترع بعد. هذا هو واجبنا الوحيد في الحياة الآن بما أنّنا لا نستطيع إعادة حقوقنا, فلنربّي جيلاً يستطيع, ولنكن صانعي فخّار حرفيين, نخرج فخّاراً جميلاً قويّاً يحفظ الماء طاهراً عذباً داخله, فنكون بذلك قد قدّمنا لوطننا شيئاً ما وربّما تكون هذه أعظم خدمة يمكن أن نقدّمها له.

9/20/2010

الشيء و أشياء أخرى

أهدي هذا المقال إليك عزيزي القارئ, وإلى أصدقائي الأعزّاء الّذين أعتزّ بهم وبصداقتهم ولو أنّي لم أتشرّف بمقابلة بعضهم بعد.. وإلى ابتساماتكم جميعاً..


يبدو أنّني قد أطلت الغياب وقصّرت في القيام بهوايتي كجنرال لجيش الحروف الّتي أغزو بها عقول القرّاء عندما أضع خطّة المعركة وأرتّب الجنود لتشكّل كتائب الكلمات وفرق العبارات الّتي سأحتل بها جزءاً من ذاكرتكم _قصيرة المدى_ بعد عبورها لنظركم أرتالاً أعزّائي. وبسبب غيابي الطويل سأعتمد في هذا المقال على طريقة الكتابة الحرة, حيث سأكتب ما يجول في خاطري في كلّ عبارة دون النظر إلى العبارة الّتي سبقتها, ودون تصحيح أو تنقيح, وسأفعل ذلك لأنفض غبار الكسل عن الآلات و الخلايا التعبيرية وأنهي إجازة عمّال مصنع الخيال لنبدأ التصدير ربّما ننافس يوماً ما البضائع الصينية.
قد يظهر المقال غير مفهوم وغير مترابط, ولكن من قال أنّ عقل الإنسان مفهوم ومترابط؟!
أحبّ استخدام قلمٍ و ورقة في الكتابة, فمع تشرّب الحبر الأسود في نسيج الورقة البيضاء يُولد ذلك التناقض الّذي يخلق حياةً, حيث يسقي الحبر تربة الورق بعد نثر الخيال عليها, فتنمو مدناً وعوالم و نحصد أفكاراً. ولكن _للأسف_ الوسيلة المتاحة هنا هي لوحة مفاتيح وشاشة حاسوب, و لهذه الوسيلة فوائدها, فخطّي كما يعلم المقرّبون منّي لا يُقرأ ويحتاج إلى عالم آثار وخبير نفسي وخبير فكّ شفرات وأنا شخصيّاً على أمل التوصّل إلى نتيجة في فكّ الطلاسم, لذلك الكتابة بلوحة المفاتيح على المدوّنة حلّ لا بأس به لتوصيل بعض أفكاري إليكم أعزّائي عسى أن أُفيد منكم وتفيدونني. والكتابة في مدوّنة تطوّر عظيم جدّاً, سمح لمن يريد التعبير عن أفكاره _ومنهم أنا_ أن يوصلها بسهولة, حيث ليس لديّ حمام زاجل كافٍ أرسله إلى الجميع.
أكثر موضوع نكتب عنه ونغنّي له ونتحدّث عنه نحن الشرقيون هو الحُبّ, لطالما تساءلت عن سبب هذ الأمر, ووضعت تصوّرات و أفكار, و خرجت بنتيجة تقوم أنّنا نقوم بكلّ ذلك التهليل للحبّ لأنّنا نمنع أنفسنا منه, أيّ أنّنا نعتبره شيئاً خطيراً وملعوناً و تابو يجب علينا محاربته كمجتمع, وذلك لأنّنا نقرنه بالخطيئة بطريقةٍ أو بأخرى, ولذلك استعضنا عن الحبّ نفسه بالتهليل له و حوله, كمن يمسك بتفّاحة, فيتحدّث عنها وعن جمالها ولونها ورائحتها ووزنها, حتّى تفسد في يده دون أن يقطم منها قطمة. وكي أكون صريحاً, أنا نفسي متأثّر بهذا اللاوعي الجمعي, فأنا سأتضايق وقد أثور لو علمت أنّ أختي لو كان لديّ واحدة أو ابنتي قد أحبّت أحدهم, ولو كان ذلك الحبّ بريئاً _وكلّ الحبّ الحقيقي بريء على فكرة_, لأنّ طريقة التفكير الّذي أجبرنا عليها المجتمع في الحبّ ذات اتّجاهٍ واحد وخاطئ. لذلك أعتقد أنّنا جميعاً كمجتمع نحتاج لعلاج نفسي لإيجاد حلّ لهذه المشكلة.
في الموضوع السياسي كالعادة لي بعض التعليقات القليلة , فكما نرى هناك نذر فتن طائفية غبية في لبنان ومصر, موت في العراق واليمن, نقص في الحبوب والقمح على سبيل الجوع في الوطن ككلّ و.. مفاوضات! لا أدري لمَ هذه الكلمة تأتي بصيغة الجمع, ربّما لأنّهم يريدون أن تصل هذه المفاوضات لعدد يبلغ عدد سكّان الوطن العربي فيكون لكلّ مواطن مفاوضة, وجمال الكلمة وجود حرف الضاد فيها, أي كلمة عربية قحّ يعتزّ بها البعض. وهذا غيضٌ من فيض يا أصدقائي.
أعتذر عن رداءة هذا المقال, فقد كتبته على عجل ودون تنقيح, وكما قلت هو لنفض الغبار عن الآلات, وبعون الله غداً سيكون هناك مقال آخر أرجو أن يكون جيّداً عن... جرندايزر!

8/09/2010

معتدل مارش

أشدّ المصطلحات الّتي تستفزّني دوماً وتجعل الدم يتصاعد إلى رأسي هو مصطلح معتدل. ففي أحاديث رئيس الولايات المتّحدة وطاقم إدارته نجد ذكر هذا المصطلح باستفاضة في وصف والتغنّي بجمال بعض الأنظمة و المجموعات و الأفراد في العالم العربي, ولكن أكثر ما يُدهشني هو أنّ من يُطلق عليهم هذا الوصف يرضون به ويعتبرونه إشادة, ويتلقّونه بصدر رحب و بسعادة غامرة, ويعتبر واحدهم أنّه يحقّ له أن يفخرَ _أشدّد على علامة النصب الفتحة_ دون الالتفات لما وراء كلمة "معتدل" من شبهة تبعية وذيلية. وحتّى هذه اللحظة لم أمسك بمعنى "الاعتدال", فهو مصطلح مراوغ متلوّن زئبقي, فهل المقصود أنّ من يُوصف بهذا الوصف قد استيقظ واحتسى فنجان قهوة مع لفافة تبغ _مع ما للتدخين من ضرر_ "فاعتدل" مزاجه وأصبح بشوشاً لا يعكّره شيء؟ أم أنّه "الاعتدال" في تناول الطعام للحفاظ على القوام وتماسك الجسم العربي؟ أم أنّ من يُوصفون بهذا الوصف يعتبرونه إشادة على سبيل أنّ "امشي عِدل يحتار عدوّك فيك" وأن عدوّنا لا ينام الليل من كثرة حيرته؟ أم أنّ مصطلح الاعتدال هنا يأتي من العدل, فهم _"المعتدلون" يعدلون بين العرب وبين العدو الصهيوني, ويتّخذون موقفاً محايداً يحاولون فيه الظهور بمظهر الوسطي العقلاني الحكيم ممسك العصا من المنتصف صاحب النظرة الثاقبة؟ قد أفهم انطباق المعنى الأخير على دول مثل السويد أو تشيلي ولكن على عرب؟! عندما أشاهد بعض البرامج السياسية الّتي تستضيف بعض "السياسيين العرب" يستوقفني بعضهم بمقولة "إنّ حركات المقاومة في العالم العربي هي أذرع تستخدمها إيران"!! وكأنّ الأراضي المحتلّة تقع في قُم أو أصفهان, وأنّنا كعرب أُقحمنا في هذا الصراع دون أن يكون لنا ناقة أو جمل, و أنّه يتوجّب علينا الوقوف موقف المتفرّج المحايد و ربّما الموالي لإسرائيل على سبيل أنّها الجارة أقرب من إيران! لو سلّمنا جدلاً أنّ الاعتدال واجب وجميل وحكيم ومطلوب, فهل هؤلاء حقّاً "معتدلون"؟ هل يقفون حقّاً موقفاً وسطيّاً بين العرب _هم_ وإسرائيل؟ على الأقل لو أرادو أن يكونوا حقّاً "معتدلين" محايدين عليهم أن يتعلّموا من الولايات المتّحدة وأن يمارسوا مع العرب _أنفسهم_ ما تمارسه الولايات المتّحدة مع إسرائيل من "اعتدال", ولكن يبدو حقّاً أنّه تفوّقوا في التعلّم ويمارسون نفس ما تمارسه الولايات المتّحدة مع إسرائيل.لا أدري هل "اعتدالهم" هو خوف أم عدم ثقة بالنفس, أم تسليم بأنّهم لا يستطيعون الاستمرار في الصراع وأنّ العين لا تقاوم المخرز, أم أنّهم كالثعالب وضعوا خطّة استراتيجية, و يتحيّنون الفرصة بمكر للانقضاض على عدوّهم وتمزيقه, ربّما لا أدري هذا, ولكنّي أطلب منهم "كمعتدلين" طيّبين لا ناقة لهم ولا جمل أن يقفوا على الحياد, وأن يدعوا من يستطيع و يريد الاستمرار في طريق استرجاع الحقوق وشأنه, وألاّ يحاولوا أن يضعوا العراقيل أمامه "ليعدّلوا" من مزاجه, لأنّ المزاج "المتعكّر" يكون لطيفاً أحياناً ويعيد إليك حقّك.

7/07/2010

فلنأكل حبّاً

أودّ الكتابة اليوم عن موضوع لطيف, ولكن قبل أن أبدأ الكتابة أريد توجيه الشكر إلى الصديق العزيز زاهر الخطيب على جهوده في المساهمة في إخراج و وضع تصميم هذه المدوّنة, فشكراً لك يا زاهر وبالتوفيق في عملك الجديد ليكون فاتحة خيرٍ إلى أعمال أكثر ازدهاراً, وأريد كذلك شكر شخصٍ معيّن على على مساهمته في فكرة إنشائي لمدوّنة دون حتّى أن يدري, و لستُ في حلٍّ من ذكر اسمه الآن وأتمنّى أن يعلم مدى امتناني له عندما يقرأ هذا. وبالمناسبة أشكرك أنت أيضاً يا عزيزي القارئ.

**إنّ كلمة (حُبّاً) في عنوان المقال مفعول لأجله وليست مفعول به, ولكن لن يضيرنا أبداً أن نأكل الحُبّ**
تستوقفني كثيراً مقولة أنّ "أقصر طريقٍ إلى قلب الرجل معدته", وأحاول دوماً أن أجد تفسيراً لارتباط الحبّ _بمعناه الإنساني بين المرأة والرجل_ بالطعام. فهناك علاقة غريبة بين الحالة العاطفية للشخص وبين شهيّته, فكما نرى أنّ ملتقى العشّاق في فترات الخطوبة _فترة العشق_ هو المطاعم, ومقياس استمرار العشق بعد الزواج هو معدّل خروج الزوجين _غير القسري طبعاً_ معاً, وغالباً ما يكون هذا الخروج إلى المطاعم للأكل. فما سرّ ارتباط العشق والحبّ بالطعام والغذاء؟ في الثقافة الشعبية نصف الفتاة الجميلة بأنّها "حلوة" والحلاوة صفةٌ للطعام مرتبطة بحاسّة الذوق, كما أنّنا في بعض البلدان نصف الشخص الدمث الّذي يدخل القلب "بالمهضوم" أو أنّه "يُشرب مع المياه العكرة" وهي كلّها صفات مرتبطة بالطعام والشراب. وإنّ أكثر أجهزة الجسم تأثّراً بالحالة العاطفية للإنسان هو جهاز الهضم, حيث تُفتح شهيّة المرء عندما يكون مع من يحبّ فيأكل بشهيّة, كما تُسدّ شهيّته ويمتنع لا إرادياً عن الطعام إذا ما أصابته مشكلة عاطفيّة مع محبوبه, كما أنّ مشاكل الهضم من إمساك وعسر هضم ونشوء قرحات معديّة تزداد بازدياد سوء الحالة العاطفية للمرء. وهناك مقولة طبيّة شائعة تقول: إذا أحسّ الشاب بألم في صدره _في قلبه_ فالأرجح أنّها مشكلة هضميّة, وإذا أحسّ الكهل بألم في بطنه _معدته_ فهناك احتمال أن تكون المشكلة قلبيّة! وكما نعلم أنّ الشباب هو فترة ازدهار الحبّ والعشق, فهل حصل خلط عندما رمزوا للحبّ بالقلب؟ إنّ أكثر الهدايا المتبادلة بين العشّاق لها طابع غذائي مثل الشوكولاته وغيرهامن أنواع الحلويّات, حتّى أنّ الرجل عندما يذهب إلى أهل محبوبته ليطلب يدها يجلب معه أحد أنواع الحلويّات, وطبعاً إنّ قدرة العروس على الطبخ مهمّة لخلو العلاقة العائلية بين الزوجين من المشاكل بامتلاء معدة العريس و أهله. و عادةً ما ألحظ وضع العشّاق لرمز القلب بدلاً من حرف ال O على سبيل التحذلق عندما يكتبون كلمة LOVE بالإنجليزية, فهل يتوجّب عليهم كذلك وضع رمزٍ للمعدة بدلاً من حرف ال L؟!
هناك أشعار وأغانٍ كثيرة, يربط فيها الشاعر بشكل لا شعوري بين حالة العشق والهيام لديه وبين حالة (الجوع) لديه, ففي إحدى الأغاني الّتي كتبها الشاعر عبد الرحمن الأبنودي وغنّاها محمّد رشدي, يذكر الأبنودي الطعام في عزّ حالة الهيام لديه ومناجاته الليل والقمر حيث يقول "آه يا ليل يا قمر, والمنجا طابت ع الشجر" فارتبط نضوج المنجا ومنظرها الّذي يبدو لذيذاً على الأشجار وبين نضوج حبّه وحالة العشق لديه. ولا أظنّ أن الشاعر..... ابتعد كثيراً عن موضوع الطعام عندما كتب أغنية "حبّك نار" لعبد الحليم حافظ, فيبدو أنّ هذه النار موجودة لينضج الطعام فوقها!
حسب اعتقادي أنّ حالة ارتباط الحبّ بالطعام تبدأ مع المرء منذ ولادته, حيث تقوم أمّ الإنسان بإرضاعه وتأمين الطعام له, فيحبّها ويرتبط بها بسبب وجود الغذاء حيثما وُجدتْ, ويستمرّ اختلاط شعوره بالحبّ مع شعوره بالجوع والشهية طوال حياته, حيث تبقى الذكريات مختزنة لديه منذ فترة الرضاعة, وأعتقد كذلك أنّ رمز الحبّ بالقلب أتى من سماع الرضيع لدقّات قلب أمّه خلال الرضاعة واعتقاده أنّ قلب أمّه هو مصدر شبعه وإسكات جوعه. فهل ننتظر اليوم الّّذي سيقول فيه المرء لمحبوبه "أحبّك من كلّ قلبي و معدتي"؟!
طبعاً لا أستطيع الكلام في هذا الموضوع دون التعريج والتطرّق إلى الطابع السياسي للأمر, فمدى حبّ الشعب لحكومته يرتبط بمدى قدرتها على إسكات جوعه, ومدى قصر طريقها إلى معدته, ومدى قصر الصفوف والطوابير الّتي يقف فيها هذا الشعب للحصول على قوته وطعامه, ويا حبّذا لو كانت هذه الطوابير أقصر من طول أمعائه ولو كانت الطريق إلى معدته تحفظ كرامته في الداخل والخارج, فأغلب ثورات وانتفاضات الشعوب كانت ضدّ الجوع, وصراخهم نابع من صراخات معداتهم, والمقولة الأصدق في رأيي الّتي لن أستغرب سماعها هي "أقصر طريق إلى قلب وعقل الشعب هو معدته".

7/04/2010

سكّة السلامة

هناك اعتقاد خاطئ عند كثيرين منّا أنّه "كما تكونوا يولّى عليكم", و أنّ الشعب الرخو الجاهل يُفرز قيادةً مريضةً لا تكون مهيّأة ولا قادرة على القيام بدورها في المضيّ بنجاح في مسيرة هذا الشعب أو تلك الأمّة. بدايةً أنا لا أرى أنّ هناك أمماً وشعوباً رخوة جاهلة و شعوباً قويّة مستنيرة, فالأمم هي الأمم مهما اختلفت ثقافاتها فهي لا تختلف في الخصائص الأساسية المشتركة بين جميع الأمم من حيث كونها جماعات بشرية يحكمها الوعي واللاوعي الجمعي و من حيث مدى تأثّرها وتفاعلها مع محيطها ومع نفسها وقابليّتها للتطوّر, وهذا ما يقودنا إلى التساؤل عن السبب الّذي يجعل وفي فترة معيّنة من الزمن أمماً تتقدّم ثقافياً و علمياً واقتصادياً وعسكرياً على أممٍ أخرى رغم أنّ خصائص الأمم من حيث قابليّتها للتطوّر واحدة.
لديّ نظريّة وتصوّر عن هذا الموضوع وهي أنّ الأمّة تشبه القطار, حيث له وجهة محدّدة من خلال سيره على سكّة ذات اتّجاه واحد, ويتألّف هذا القطار من قاطرة _دينمو_ وهي القيادة ومقطورة وهي بقيّة الأمّة, وبما أنّ وجهة القطار محدّدة سلفاً فإنّ قاطرته أو قيادته هي من تتحكّم بسرعة توجّهه إلى هذه الوجهة ويمكنها أن توقفه كذلك أو تسير به إلى الخلف, أو حتّى تنقلب به وتعطبه و تُفنيه, ومن هنا أرى أنّ العامل الأساسي في نهضة أيّ أمّة هو قيادتها أو رأسها, فمهما بدت الأمّة واهنة و ضعيفة, ما أن تظهر فيها القيادة المناسبة تُبدي تطوّراً في جميع المجالات, لأنّ القيادة هي من تلهم شعب وأفراد هذه الأمّة, فالجماعات البشرية تحتاج دوماً وبشكل غريزي إلى من يقودها ويلهمها وينظّمها, ويرسم أحلامها, ويحدّد لها نمط مسيرتها وتطوّرها وذلك بسبب تفاوت تفكير أفراد هذه الأمّة, فيحتاجون إلى فكر موحّد ناظم. ما يساعد في فهم هذا التصوّر هو متابعة تطوّر الأمم عبر التاريخ وأوقات ازدهارها وانحطاطها, فلو نظرنا أوّلاً إلى وضعنا كعرب وكأمّة عربية قبل ظهور الرسول محمّد عليه الصلاة والسلام, نجد أنّ العرب لم يكونوا يشكّلون أمّة بالمعنى الحقيقي, بل كانوا مجموعة من القبائل تتوزّع في منطقة شبه الجزيرة العربيّة, وكان اقتصادهم يتوزّع بين الرعي والتجارة الفردية, وحياتهم الثقافية تتلخّص في بعض الندوات الشعرية, وحياتهم العسكرية ملخّصها بعض الحروب والغزوات بين بعضهم البعض. وكانت معظم القبائل تابعة أو تدور في فلك الدول الكبرى حينها مثل الغساسنة التابعين لدولة الروم, والمناذرة التابعين لدولة الفرس, ولكن ظهور القائد حينها وهو الرسول الكريم وما حمله من فكر ورؤية وإرادة على النهوض بهذه الأمّة, جعلها تنهض عسكريّاً وثقافيّاً وسياسيّاً واقتصادياً لأنّه ألهم أفراد هذه الأمّة ووجّههم نحو هدف, ربّما قال البعض أنّ القوّة والقدرة الإلهية كانت معه وساعدته وحقّقت له رؤيته, ولكن حين نتعمّق في هذه المسألة نجد أنّ الله قادر على تحقيق ذلك في دقيقة وبفاعليّة كن فيكون, ولكنّ الله أراد فقط أن يضع الإرادة والرؤيا في رسوله الّذي سخّرهما لينتشل أمّة من الحضيض, ونحن نرى أنّ الناس بعد بعثة الرسول هم نفسهم كانوا قبل بعثته ولكن ما تغيّر هو القيادة والقاطرة الّتي تسيّر القطار وجعلته يتقدّم. كما نرى أنّ نهضات وانكسارات الأمّة العربية والدولة الإسلامية على مدى تاريخها ترتبط بمدى فاعليّة قيادتها, فبقوّة القيادة واستنارتها قويت وبضعفها وجهلها ضعفت. وعندما ننظر إلى التاريخ الغربي نرى أنّ التطوّر الحاصل الآن هناك سببه أنّ الغرب في القرون القليلة الماضية حكمه بعض الحكّام الأقوياء والّذين يبحثون عن مصالح شعوبهم وأممهم, وليس ذلك فحسب بل إنّ هؤلاء الحكّام طوّروا على مدى تتابعهم قوانين وأسس تؤدّي إلى مجيء قيادات قويّة تهتمّ بمصالح هذه الأمم عن طريق اختيار الشعوب لهذه القيادات, فأصبح همّ هذه القيادات النهوض بهذه الأمم لإرضاء من يأتي بهم إلى الحكم, فمن لا يكون قادراً على النهوض بالأمّة لا يحكم. في العصر الحديث وخلال ربّما الخمسمئة سنة الماضية حكم العرب القليل جدّاً من الحكّام الّذين كان لديهم هدف النهوض بالأمّة, ربّما بداية بمحمّد علي في مصر الّذي لم يكن عربياً ولكنّه فعلاً حاول النهوض بالأمّة العربية من خلال محاولته السيطرة على الحجاز وشبه الجزيرة وبلاد الشام من يد العثمانيين انطلاقاً من مصر بقيادة ابنه إبراهيم, ولكنّ مشروعه انكفأ بسبب تظافر جميع القوى الخارجية ضدّه وعدم رغبتها في قيام كيان جديد قويّ يجعلها تعيد حساباتها, و بسبب غضّ محمّد علي نفسه النظر عن مشروعه الكبير في سبيل الاحتفاظ بحكم مصر فقط له ولسلالته من بعده. وربّما يختلف معي البعض على أنّ جمال عبد الناصر يمثّل قيادة تاريخية للأمّة العربية ككلّ, وذلك بسبب التشويه الّذي تعرّض له الرجل في العقود الّتي تلت وفاته, فعبد الناصر كان لديه الرؤيا والهدف في أنّ هذه الأمّة يجب أن تنهض عن طريق المشروع الوحدوي, واستغلّ عبد الناصر كاريزمته في حثّ أفراد الشعب العربي من المحيط إلى الخليج للإيمان أنّ الطريق الوحيد للنهضة هو الوحدة, وكان لدوره على امتداد الوطن العربي والعالم أيضاً عن طريق منظّمة الحياد الإيجابي ودعم حركات التحرّر عميق الأثر في قلق الدول المهيمنة من جدّية مشروعه و من أنّه فعلاً قائد محبوب ومؤثّر على مستوى الأغلبية الساحقة من الشعب العربي, وكان أيضاً لإمكانات مصر البشرية وموقعها دورٌ في هذا, مع ترتيب الخارطة العالمية بعد الحرب العالمية الثانية, فأرادت هذه الدول أن تجهض مشروعه, وفعلاً كادت أن تفعل سنة 1967 ولكنّ لأنّ أفراد الأمّة كانوا يؤمنون بمشروعه الوحدوي النهضوي لم يسقط هذا المشروع تماماً وحاول النهوض به من جديد في السنوات الثلاث قبل وفاته, ولكنّ هذا المشروع تجمّد مع رحيله, وذلك لأنّ أكبر أخطاء وخطايا عبد الناصر أنّه لم يضع منهج و أسس لاختيار القادة الّذين يعبّرون عن أفكار أمّة قويّة و يعملون لنهضتها.
وهكذا أرى أنّ قيادات الأمم هي مفتاح نهضتها وقوّتها, وكلّما كانت هذه القيادات تعبّر عن أفكار شعوبها وملتصقة بها أكثر و خارجة من رحمها, كلّما كانت تعمل على نهضة الأمّة وإخراجها من بوتقة الحضيض عن طريق وضع أهداف لهذه الأمّة. و يجب أن تُوضع أسس لظهور قيادات من ذلك النوع على مستوى العالم العربي, تقوم بإلهامنا نحن العرب للتوحّد والنهوض, لأنّ التشرذم هو أحد أهمّ أسباب سقطاتنا و ضعفنا, وحتّى لا يُقال لنا يوماً "كما تكونوا يولّى عليكم", وكي يصل القطار إلى محطّته سالماً و في موعده تماماً, فهناك أجيال أخرى بانتظاره.

7/03/2010

عناصر 2

إهداء لروح المفكّر الدكتور عبد الوهّاب المسيري في ذكرى رحيله

"أنا أحبّ السود"! هذه أكثر العبارات عنصريّةً يمكن أن تُقال. قائلها يعتبر نفسه في مرتبة أعلى ولكن قلبه الرقيق وفائض رحمته يمنّان علينا بحبّه لداكني البشرة أو للآخر. من يميّز في تعامله مع الآخر سواء بطريقة سلبية أو إيجابية يُعتبر في نظري عنصري, فالآخر رغم اختلافه عنك في الشكل فهو إنسان مثلك, في نفس المرتبة, يمكنك أن تحبّه وتكرهه لشخصه, لا لعرقه أو جنسه, أي أنّ الإنسان السليم بفطرته يحبّ ويكره أفراد لا جماعات وأعراق.
ننتقلّ لمشكلتنا كعرب, فبسبب انتشار الجهل المقنّع في وطننا العربيّ, انتشرت النظرة النمطيّة المسبقة والرأي النمطي في عيون و عقول معظم العرب, فأصبح لديهم رأي في كلّ شيء دون معرفة كافية وفي غياب كامل للوعي ودون توافر أساس من المعلومات يمكن أن يُبنى عليه رأيٌ صحيح, فالرأي النمطي العنصري منتشر بين بعض العرب بشكل كبير ضدّ شعوبٍ أخرى, حيث بات بعض العرب الآن يعتبرون أنفسهم الأمّة العظمى والفضلى, وأنّهم يتكرّمون حين يحبّون شعوباً أخرى وكأنّهم يقولون لهم: أنتم شعبٌ أقلّ منّا منزلة ومرتبة ونحن شعبٌ عظيم حبانا الله بعطايا ليست لديكم ولكن رغم ذلك نحن سنهبكم شرف حبّنا لكم! لا أدري ماهوالمنطق الّذي جعل بعض العرب يعتبرون أنفسهم خير الأمم, وحين تسأل يقول بعضهم: حبانا الله بنعمة الإسلام لذا فنحن خير الأمم. ولا أدري كيف يحتكر بعض العرب الإسلام وكأنّ الإسلام أنزله الله للعرب فقط ليعتبروا أنفسم شعب الله المختار, فبالمناسبة لا يشكّل العرب من 25% من مسلمي العالم, ناهيك عن وجود عرب يتّبعون أديان سماوية أخرى, وليست هذه هي المشكلة فحسب ولكن هل حفظ العرب نعمة الإسلام الّتي حباهم بها الله؟ كما نرى فإنّ أكثر العرب تركوا جوهر الإسلام واستماتوا في التمسّك بقشوره. وتسأل بعضاً آخر من العرب عن سبب شعورهم بالتفوّق فيقولون: لدينا قيم ليست عند شعوب العالم الأخرى مثل التمسّك بالعائلة وإكرام الضيف!! وهل شعوب العالم الأخرى ليست لديها قيم عائلية؟ إذا كانت العائلة العربية تجتمع في الأعياد, كذلك العائلة الغربية تجتمع في الأعياد, وأعياد الغرب أكثر. وإذا كانت العائلة العربية متماسكة كما يقولون, فالعائلات في شرق آسيا متماسكة أكثر وأفرادها يعيشون معاً من الجدّ إلى الحفيد, ويحتفظون بذكرى أمواتهم من العائلة. أمّا بالنسبة لإكرام الضيف, فيبدو أنّه اختلط لدينا مع إكرام المحتلّ ولا أريد القول أكثر.
لو قمنا بالبحث سنجدّ أنّ الميديا العربية الّتي أصبحت للأسف منبع ثقافتنا هي أكثر الميديا عنصريّةً في العالم, فالأفلام والبرامج السطحيّة لدينا تحاول بكلّ السبل الانتقاص من الآخر بطريقة فجّة وإشعارنا بأنّنا متفوّقون وأنّنا أفضل الأمم, وبأنّنا في خير حال و "ما في مثلنا و مفيش زيّنا!", وهذا أخطر وضع يمكن أن تمرّ به أمّة حين تكون في طريقها إلى السقوط وتكون راضية عن نفسها, وهنا تتوقّف حتّى عن محاولة التطوّر والنهوض ولا تشعر بنفسها إلا وهي في القاع.
سننهض كأمّة عندما نتخلّى كعرب عن النعرة الكاذبة بالتفوّق الديني والأخلاقي, فكما أرى أنّنا أصبحنا راضين عن أنفسنا ولكن دون أيّ ثقة بها, حيث أنّنا نعتبر وضعنا مزري ولكنّنا راضون عنه رضاً تامّاً! فللنهوض يتوجّب علينا أوّلاً معرفة قدرنا بين الأمم الآن والتخلّي عن عنصريّتنا وشعورنا بالتفوّق الكاذب, ومعرفة مكامن أخطائنا و قصورنا لنحاول التدارك ولنكون فعلاً جديرين بأن نقول عن أنفسنا أنّنا نحمل راية الإنسانية والأخلاق الّتي هي روح الدين.
لاحقاً عندما تسنح الفرصة سأتكلّم عن العنصرية الداخلية بين العرب, واعتبار كلّ أنّها "زمرة الله المختارة".

6/23/2010

عناصر 1

إنّ تنوّع شعوب العالم يخلقه اختلافهم في العديد من النواحي منها الدينية والثقافية والشكلية, والسبب الرئيس لهذا هو اختلاف البيئة المحيطة بكلّ شعب من هذه الشعوب, فالبيئة هي المشكّل للثقافة والبنية الشكلية للجماعة, والبيئة تؤثّر في تفكيرها الديني كذلك, مثلما أحال بعض القدماء الظواهر الطبيعية غير المفهومة إلى سبب ديني مثل اعتقاد المصريين القدماء أنّ فيضان النيل سببه دموع إيزيس, واعتقاد الإغريق القدماء أنّ البرق هو سهام زيوس يطلقها عند غضبه, وكذلك اختلاف شكل الجحيم في عقائد الجماعات باختلاف بيئتها. وللبيئة دور أساسي في تشكيل الصفات الظاهرية للجماعات, كالزوائد الموجودة في عيون شعوب شرق و وسط آسيا والتي تعطيها شكلها المميّز, وسبب وجودها هو البيئة حيث تقلّل هذه الزوائد كميّة الأشعة فوق البنفسجية التي تدخل العين والتي تكون بنسب عالية صيفاً في تلك المناطق, وتقوم بحماية العين من البرد القارس في تلك المناطق والّذي يصل إلى عشرات الدرجات تحت الصفر و من الرياح الشديدة المستمرّة معظم أيام السنة. وكذلك اللون الداكن المميِّز لبشرة الجماعات القاطنة جنوب الصحراء الكبرى في إفريقيا سببه توافر مادّة الميلانين بنسب عالية في بشرتهم وهذه المادّة تقوم بحماية الجلد من آثار الأشعة فوق البنفسجية التي تسبّب طفرات في الجلد تؤدي إلى أنواع من السرطان, وبحكم تواجد تلك المناطق قرب خطّ الاستواء تنال نسب عالية من الأشعة فوق البنفسجية فحمايةً لقاطنيها ازدادت نسبة الميلانين في بشرتهم ممّا أكسبهم اللون الداكن عكس قاطني المناطق البعيدة عن خط الاستواء الذين تقل عندهم نسب الميلانين بسبب عدم توافر أشعة الشمس لفترات كافية من العام. كما ثبت أنّ البشرة الّتي تحتوي على نسبة أكبر من الميلانين تكون أكثر مقاومة للسع الحشرات المتوافرة بكثرة في مناطق إفريقيا. هذه الصفات الشكلية المختلفة عند الجماعات ما هي إلا طفرات حميدة في جينات الجماعة أوجدها الله لتقوم بدور في استمرار الجماعة في البيئة التي تعيش فيها
كلّ الاختلافات بين الجماعات البشرية هي اختلافات شكلية أو ثقافية فقط, وأعني بثقافية هنا طريقة الحياة والاستمرار في ظروف البيئة المحيطة, ولكن لا يوجد أي فرق في القدرات العقلية والنفسية بين أيٍّ من الجماعات البشرية على وجه الأرض, حتّى تجارب الألمان في الحقبة النازية لم تستطع إثبات وجود اختلافات عقلية بين الجماعات المختلفة. و الاختلافات في التطوّر بين هذه الجماعات مردّه إلى أنّ الجماعات المتطوّرة أكثر من غيرها اعتمدت بمعظمها منهجاً وطريقة حياة أدّت إلى تطوّرها, فكما نرى تاريخياً فمناطق التطوّر و الحضارة وأقطابها تختلف باختلاف الزمن, فتارة هي في غرب آسيا أوشرقها, وتارة في إفريقيا أو أوروبا أو أمريكا الجنوبية أو الشمالية, وطبعاً ليس سبب التطوّر هو جماعة واحدة تهاجر بين هذه المناطق بل هو منهجيّة الجماعة القاطنة في المنطقة في هذه الفترة من التاريخ. ممّا سبق نرى أنه لا يوجد هناك اختلاف عقلي أو فكري بين أيّ جماعة وأخرى, والاختلاف هو فقط في الشكل وبعض العادات المكتسبة من خلال الحياة في البيئة المحيطة, وهذا يطرح سؤالاً: من أين تأتي العنصرية؟ فمازالت العنصرية تتغلغل في بعض أفراد بعض الجماعات ممّا يؤدّي إلى صدام حضاري واعتقاد بعض الجماعات أنّها أرقى من جماعات أخرى. وما يهمّني هنا استشراء العنصرية في العالم العربي بشكل كبير, واستشراء عنصرية العرب بين بعضهم البعض مع التعريج على داء الطائفية, وهذا سيكون حديثي في الأيام المقبلة إن شاء الله

6/22/2010

الربع الخالي


ربّما لن يهتم أحدٌ لقراءة كلام يكتبه شخصٌ ما ليعبّر عمّا في داخله من أفكار وهموم شخصية, فلكلّ إنسان أفكاره و تجربته الشخصية الّتي تغنيه عن إضاعة وقته في قراءة تجارب الآخرين وأفكارهم. وأعتقد أنّ قارئي هذا الكلام لن يتجاوزوا نصف أصابع اليد الواحدة بمن فيهم أنا
إنّ ربع قرن من الزمن مدّة طويلة جدّاً, عدد كبير جدّاً من الأيّام ومياه تكفي لإغراق المريّخ مرّت من تحت الجسور, ولو أخذنا بالمعدّلات الطبيعية لحياة الفرد فقد عشت أكثر من ثلث عمري. وإن حوّلت هذه المدّة إلى مادّة, أجد أنّني لم أحقّق شيئاً على الإطلاق, ربع قرن من اللاشيء, يبدو هذا مخيفاً. فعندما أنظر خلفي أرى أنّني لم أُسعد أيّ شخص ولم أسعى أنا نفسي خلف السعادة كما يرى الدستور الأمريكي. كلّ ما زرعته في الخمس والعشرين سنة الماضية هو بعض الأفكار والأحلام وكنت أنسى في أكثر الأحيان سقايتها حتّى كادت في مرّات كثيرة تذبل وتموت, وأنا أومن أنّ بموت أحلام الإنسان تموت روحه وبالتالي يصبح جهازاً ينتظر قرار إنهاء خدمته لعدم توافر قطع الغيار. حضرتُ عزاء أحلام معظم من حولي, وأحلام معظم الناس تقلّصت إلى حلم الحياة فقط بانتظار الموت, فتحوّل هؤلاء من أنهر إلى بِرك راكدة تنمو فيها مختلف أنواع الطفيليّات والحشرات, فيُضرب جوهر الإنسان وتتوقّف مسيرة التطوّر الإنساني فيهم فيعيقون تطوّر أجيال وأمم. كم أخشى موت أحلامي ولحاقي بهؤلاء في أمل أن تضع أفخر أنواع الحشرات بيوضها في بركتي. رغم أنّ أحلامي مازالت موجودة ولكنّي أخشى أنّ عدم اكتراثي بها سيبقيها أحلاماً, تموت وتنتهي مع الزمن, فالأحلام تحتاج إلى الخروج من الشرنقة وفرد الأجنحة والطيران, أعتقد أنّ ربع قرن من الأحلام والأفكار في الشرنقة كافية جدّاً, وجاء الوقت الّذي أعمل فيه على أن تصبح هذه الأحلام ذكريات حيّة عندما أنظر خلفي بعد ربع قرنٍ آخر. على كلّ إنسان أن يبذل كلّ ما بوسعه كي يحقّق آماله فبهذه الطريقة يخدم تطوّره وتطوّر وطنه ويحافظ على إنسانيته. بالنسبة لي عندما أرى أنّني لازلت بعد ربع قرن من اللاشيء محتفظاً بأحلامي ولازلت أريد تحقيقها أجد أنّ المستقبل لا يبدو مخيفاً لهذه الدرجة, وسيكون هذا المستقبل كما أريده. هذا على الصعيد الشخصي, أمّا العام فدعنا منه الآن فله كلام كثير آخر. بالنسبة لي انتهى عصر الأحلام المجرّدة وبدأ عصر تحقيق هذه الأحلام ببذل الجهد الّذي لم أبذله طوال هذه سنوات فأنا لا أريد أن أكون برِْكة وأحلامي تريد أن تكون واقعاً, آن للنهر أن يجد له مصبّاً, وكل ربع قرن و أنتم وأنا طيّبون

6/07/2010

Launch

عشرة أيّام ونستهلّ الكتابة
10 days to go